حملة ”تمرد“ في المنتخب الإسباني بقيادة راموس وبيكيه.. تعرّف على التفاصيل

حملة ”تمرد“ في المنتخب الإسباني بقيادة راموس وبيكيه.. تعرّف على التفاصيل

المصدر: فريق التحرير

تزعم سيرجيو راموس وجيرارد بيكيه، تمثيلًا عن زملائهما في المنتخب الإسباني، عملية ”تمرد“ ضد اتحاد الكرة.

وأشارت تقارير صحافية إسبانية، اليوم الجمعة، إلى أن اللاعبين يطالبون بالدعوة لانتخابات جديدة في الاتحاد الإسباني للعبة، بسبب سخطهم تجاه الرئيس الحالي لهذه المؤسسة، خوان لويس لاريا.

ونشرت وكالة الأنباء الإسبانية تقريرًا قالت فيه: إن لاعبي المنتخب أبدوا استياءهم من قرار فصل مديرة المنتخب والتسويق، ماريا خوسيه كلارامونت، التي تم إعفاؤها من منصبها أمس الخميس.

ووفقًا لما جاء في برنامج El Partidazo على إذاعة COPE الخميس، فإن لاعبي ”لا روخا“ وفي مقدمتهم مدافع ريال مدريد وقائد المنتخب سيرجيو راموس ولاعبا برشلونة بيكيه وسيرجيو بوسكيتس، يشعرون بالاستياء إزاء قرار فصل كلارامونت، لذلك قرروا التضامن معها والمطالبة بانتخابات جديدة في الاتحاد.

وذكرت القناة الإذاعية أن ”أحد اللاعبين الكبار بالمنتخب قال: ”نريد إدارة جديدة وانتخابات جديدة يخرج عنها رئيس يراعي مصالح اللاعبين، نريد الذهاب لروسيا (مونديال 2018) في أجواء من الاستقرار والتوازن، وليس في وجود هؤلاء الأشخاص“.

من جانبها، أشارت صحيفة ماركا إلى أن الأمر بدأ خلال رحلة ”الماتادور“ إلى ليشتنشتاين لمواجهة منتخب هذا البلد، ضمن تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا، حين شكك لاريا وقتها في إمكانية استمرار كلارامونت في منصبها كمديرة لمنتخب إسبانيا.

وأوضحت الصحيفة أن راموس وبيكيه وبوسكيتس انتظروا حتى انتهاء الغداء الذي يسبق المباراة، وهددوا المسؤولين في الاتحاد أنهم قد يتركوا المنتخب حال تم فصل كلارامونت التي ما زالت على ذمة التحقيقات في قضية الفساد المعروفة إعلاميًا باسم ”سوليه“، والتي دخل على إثرها الرئيس السابق للاتحاد الإسباني لكرة القدم، آنخل ماريا فيار، السجن.