برق في سماء بلغاريا
برق في سماء بلغارياأ ف ب

دراسة: الجلد الرطب قد يوفر الحماية أثناء البرق

كشف باحثون أن التعرض لأمطار العواصف الرعدية قد يكون بمثابة ضمانة في حالة حدوث صاعقة، ما قد يوفر شريان حياة حاسم في المواقف الخطرة.

وبحسب دراسة أجراها علماء من جامعة إلميناو للتكنولوجيا في ألمانيا ونشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية، فإن هناك فوائد وقائية للبشرة الرطبة عند تعرضها لقوة ضربة البرق.

أخبار ذات صلة
بشرتك مرآتك.. علامات تظهر على الجلد تنذر بأمراض خطيرة (صور)

وفي التفاصيل، قال الباحث الرئيسي رينيه ماتشتس: "إنه إذا كنت في الخارج وسط عاصفة رعدية ولم تجد مأوى، فإن الجلد الرطب أفضل من الجلد الجاف لأن طبقة الماء تشبه "الطبقة الواقية".

ومع ذلك، فإن العثور على موقع "محمي" وجعل نفسك صغير الحجم قدر الإمكان هو الأكثر أمانًا“.

واعتمدت الدراسة، التي نشرت نتائجها صحيفة "الغارديان"، على رؤى نظرية سابقة تشير إلى أن الجلد الرطب يمكن أن يقلل من مرور التيار عبر جسم الإنسان أثناء ضربة البرق.

وأشارت الملاحظات في مملكة الحيوان إلى أن المخلوقات ذات الجلد الرطب تظهر احتمالية أكبر للبقاء على قيد الحياة عند مواجهة ضربات البرق.

ولدراسة هذه الظاهرة بشكل أكبر، قام فريق البحث ببناء نموذجين معقدين لرأس بشري، يتكون كل منهما من طبقات متعددة تشبه الخصائص الموصلة للدماغ والجمجمة وفروة الرأس.

وتم إخضاع هذه النماذج لمحاكاة ضربات البرق المباشرة، حيث تم إبقاء أحد النماذج جافًا وتم رش الآخر بمحلول يحاكي مياه الأمطار.

زيادة معدل البقاء على قيد الحياة

وكشفت نتائج التجارب عن أدلة دامغة لإثبات النظرية، ففي حين أن كلا الرأسين النموذجيين شهدا ظاهرة تعرف باسم ومضات البرق، حيث عبر التيار فروة الرأس أثناء ضربة البرق، أظهر الرأس المبتل انخفاضًا ملحوظًا في متوسط التيار الكهربائي في طبقة الدماغ والطاقة المحددة في حجرة المخ قبل ومضات البرق.

ويشير هذا الانخفاض إلى وجود آلية محتملة وراء زيادة معدل البقاء على قيد الحياة الذي لوحظ في الحيوانات الرطبة خلال الدراسات السابقة.

علاوة على ذلك، أظهر الرأس المبلل مؤشرات أقل على الضرر بعد الضربة، بما في ذلك ثقوب فروة الرأس والشقوق.

ومع ذلك، يؤكد الباحثون على الحاجة إلى إجراء تحقيقات إضافية لفهم الآثار المترتبة على النتائج التي توصلوا إليها بشكل شامل.

وأعرب ماتشتس عن خطط الفريق للبحث المستقبلي، قائلًا: "بناءً على هذه النتائج، نخطط لإنشاء المزيد من نماذج الرأس لتحديد تأثير أغطية الرأس وقد ندرس المواد للحصول على غطاء رأس مثالي لتقليل التيار في الرأس بشكل أكبر، وهذا يمكّن بالتأكيد من مساعدة المتنزهين الذين لا يستطيعون العثور على مأوى أثناء العواصف“.

وفي الختام، لا تؤكد هذه الدراسة الرائدة على أهمية الجلد الرطب كإجراء وقائي محتمل أثناء ضربات البرق فحسب، بل تفتح أيضًا طرقًا لتطوير استراتيجيات مبتكرة للتخفيف من المخاطر التي تشكلها مثل هذه الظواهر الطبيعية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com