تمارين رياضية
تمارين رياضيةأ ف ب

دراسة تكشف العلاقة بين النشاط البدني وأعراض الاكتئاب

كشفت دراسة نشرها موقع psypost، أن الأنشطة البدنية المعتدلة والقوية ترتبط بانخفاض مستويات أعراض الاكتئاب المحددة. 

وأكدت نتائج الدراسة مدى تعقيد هذا الارتباط؛ إذ أظهرت أن بعض الأعراض، مثل فقدان الاهتمام والتعب، مرتبطة ارتباطًا واضحًا بالنشاط البدني، بينما بدا أن أعراضًا أخرى، مثل التفكير في الانتحار وصعوبة التركيز ومشاكل النوم، لا تتأثر بالنشاط البدني.

وبحسب الدراسة، يتم علاج الاكتئاب، وهو مشكلة نفسية منتشرة، تقليديًا من خلال مضادات الاكتئاب والعلاج النفسي.

ومع ذلك، فإن هذه العلاجات التقليدية لم تخفف بشكل كبير من انتشاره على مستوى السكان.

أخبار ذات صلة
عن طريق الفم.. أمريكا تعتمد دواءً لعلاج اكتئاب ما بعد الولادة

وفي مواجهة القيود المفروضة على العلاجات الدوائية الحالية، حوّل الباحثون انتباههم إلى خيارات العلاج البديلة التي يسهل الوصول إليها، فبرز النشاط البدني كمرشح واعد بسبب فوائده المعروفة في تخفيف الأعراض في كل من البيئات السريرية وتحت السريرية.

وشدد إيتو سويني، باحث في درجة الدكتوراه في جامعة هلسنكي الفنلندية والمؤلف الرئيس للدراسة، على إمكانات النشاط البدني كهدف للتدخلات السلوكية لمعالجة الاكتئاب، نظرًا لإمكانية الوصول إليه وإمكانية تنفيذه على مستوى واسع. 

واستخدمت الدراسة بيانات استقصائية لفحص الصحة والتغذية في الولايات المتحدة، والتي تضمنت معلومات من 28520 مشاركًا لضمان حجم عينة مميز.

وتم تقييم أعراض الاكتئاب باستخدام استبيان صحة المريض بما يتماشى مع معايير اضطراب الاكتئاب الشديد الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية.

أظهر النشاط البدني عالي الشدة ارتباطًا بانخفاض أعراض التعب.

وأشارت النتائج إلى أن النشاط البدني معتدل الشدة مرتبط بانخفاض أعراض الاكتئاب، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يمارسونه لمدة 1-2 ساعة في الأسبوع.  

وبالمثل، أظهر النشاط البدني عالي الشدة ارتباطًا بانخفاض أعراض التعب. ومع ذلك، فإن نمط الاستجابة لأعراض "فقدان الاهتمام" كان أقل وضوحًا مقارنة بالنشاط المعتدل الشدة.

كما لم يرتبط المشي أو ركوب الدراجة من أجل التنقل باستمرار بتقليل أعراض الاكتئاب، ولكنه كان مرتبطًا بانخفاض التعب؛ ما يشير إلى فوائد محتملة حتى للأنشطة الأقل كثافة.

أخبار ذات صلة
فائدة جديدة للزبادي.. مكافحة الاكتئاب والقلق

ولضمان قوة النتائج التي توصلوا إليها، حلل الباحثون البيانات على وجه التحديد من المشاركين الذين لديهم درجات اكتئابية أعلى ونظروا في آثار العلاجات الدوائية النفسية. 

وحث سويني على اتباع نهج أكثر دقة لفهم الاكتئاب، مؤكدا على الحاجة إلى النظر في تنوع الأعراض.

واقترح استخدام تصميمات بحثية أفضل ومقاييس موضوعية لقياس النشاط البدني في الأبحاث المستقبلية، فهذه الخطوة قد تساعد في تعميق فهم الآليات البيولوجية والنفسية التي تكمن وراء العلاقة بين النشاط البدني وتأثيره على الأعراض الاكتئابية المختلفة. 

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com