فحص نبض القلب
فحص نبض القلب(رويترز)

استخدام الذكاء الاصطناعي للكشف عن مخاطر قصور القلب

أثبت باحثون من كلية الطب بجامعة دندي الأسكتلندية، أن لدى الذكاء الاصطناعي القدرة على إحداث ثورة في الكشف المبكر عن قصور القلب، باستخدام تقنيات التعلم الآلي المتقدمة.

وتمكن الفريق بشكل كبير من تحسين تشخيص وإدارة قصور القلب، وهي حالة يكون فيها القلب غير قادر على ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم.

وبحسب تقرير نشره موقع "cryptopolitan، "استخدم البحث، الذي قاده البروفيسور تشيم لانغ، أساليب التعلم العميق المعتمدة على الذكاء الاصطناعي لتحليل صور تخطيط صدى القلب من آلاف المرضى".

وأتاحت هذه التقنيات المتطورة تحديد العلامات الدقيقة لمشاكل القلب التي غالبًا ما تسبق فشل القلب.

ومن خلال الكشف عن هذه المؤشرات المبكرة، يمكن لمقدمي الرعاية الصحية التدخل بشكل أسرع، ما قد يؤدي إلى تحسين نتائج المرضى.

ولبناء نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بهم، استخدم الباحثون بيانات من سجل أبحاث الصحة الاسكتلندي والبنك الحيوي (SHARE).

وقدمت مجموعة البيانات الغنية هذه المعلومات اللازمة للذكاء الاصطناعي للتعلم والتعرف على الأنماط المرتبطة بفشل القلب.

وأدى التحليل المعزز بالذكاء الاصطناعي لصور تخطيط صدى القلب إلى قياسات أكثر دقة من تلك التي تم الحصول عليها من خلال الطرق التقليدية.

وأشار البروفيسور لانغ إلى أن برنامج الذكاء الاصطناعي يقدم رؤى تفصيلية حول بنية القلب ووظيفته، والتي تعد ضرورية لتشخيص قصور القلب. وأوضح: "يمثل بحثنا تقدمًا في استخدام التعلم العميق لتفسير صور تخطيط صدى القلب تلقائيًا.

وهذا يمكن أن يسمح لنا بتبسيط تحديد المرضى الذين يعانون من قصور القلب على نطاق واسع ضمن مجموعات بيانات السجلات الصحية الإلكترونية.

أخبار ذات صلة
علاج نفسي أيضا.. الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون رفيقك في الوحدة

ولم يعمل النهج المعتمد على الذكاء الاصطناعي على تحسين وضوح وتفاصيل صور القلب فحسب، بل أتاح أيضًا معالجة مجموعات بيانات الصور واسعة النطاق.

ويمكن لهذه الإمكانية تسريع عملية اختيار المرضى للتجارب السريرية وتعزيز مراقبة قصور القلب في أنظمة الرعاية الصحية.

ولا يزال قصور القلب يمثل مشكلة صحية سريرية وعامة مهمة، مما يؤثر على الملايين في جميع أنحاء العالم.

وعلى الرغم من عدم وجود علاج، إلا أن الاكتشاف والتدخل المبكر يمكن أن يعالج الأعراض ويبطئ تطور المرض.

وسلط البحث الضوء على قدرة الذكاء الاصطناعي على تحديد تشوهات القلب الهيكلية والوظيفية التي قد تمر دون أن يلاحظها أحد من خلال تحليل تخطيط صدى القلب التقليدي.

وشدد البروفيسور لانغ على التأثير المحتمل لهذا البحث على رعاية المرضى. وقال: "من خلال تقييم كميات هائلة من سجلات المرضى، تمكنا من اكتشاف التشوهات الهيكلية والوظيفية التي لم نكن قادرين على القيام بها مع التحليل التقليدي لصور تخطيط صدى القلب“.

وتؤكد النتائج على الإمكانات التحويلية للذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية.

وبدعم من مطور البرامج Us2، تمهد هذه الدراسة الطريق لمزيد من الاستكشاف لتطبيقات الذكاء الاصطناعي في التشخيص التنبؤي والعلاج الشخصي.

ويمثل بحث جامعة دندي خطوة مهمة إلى الأمام في مكافحة قصور القلب.

ومن خلال الاستفادة من القوة التحليلية للذكاء الاصطناعي، يمكن لمقدمي الرعاية الصحية اكتشاف مخاطر فشل القلب في وقت مبكر وبدقة أكبر، مما يؤدي في النهاية إلى تحسين نتائج المرضى.

ومع استمرار تطور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، فإن دمجها في التشخيص الطبي يحمل وعدًا كبيرًا لتعزيز رعاية المرضى وتطوير العلوم الطبية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com