تشات جي بي تي (تعبيرية)
تشات جي بي تي (تعبيرية)غيتي

لاستهلاكها الطاقة.. "تشات جي بي تي" تفاقم المشكلات البيئية

كشفت صحيفة "الغارديان" أن مراكز البيانات التكنولوجية المادية الضخمة تستهلك كميات هائلة من الطاقة وتكلف البيئة الكثير، إذ اعتبرت أن نماذج اللغات الكبيرة مثل "تشات جي بي تي" هي من أكثر التقنيات استهلاكاً للطاقة على الإطلاق.

وأشار أحد الأبحاث إلى أنه قد يكون تم استخدام حوالي 700,000 لتر من الماء لتبريد الآلات التي قامت بتدريب ChatGPT-3 في مرافق البيانات التابعة لشركة "مايكروسوفت"، وهذا أحد الجوانب الشنيعة لتمجيد فقاعة التكنولوجيا لذاتها، بالإضافة إلى التهرب الضريبي من انتهاك الخصوصية واستغلال اهتمام الجمهور بها.

ويشكل التأثير البيئي لهذه الصناعة قضية رئيسة. ومع ذلك، قالت الصحيفة إن الشركات التي تنتج مثل هذه النماذج ظلت هادئة بشكل ملحوظ بشأن كمية الطاقة التي تستهلكها، ربما لأنها لا تريد إثارة مخاوفنا، بحسب الصحيفة البريطانية.

وبينت أن البنية التحتية التي تستخدمها "السحابة" مسؤولة عن انبعاثات غازات دفيئة عالمية أكثر من الرحلات الجوية التجارية.

ويؤكد مركز البيانات العالمي لشركة "غوغل"، وخطط شركة "ميتا" الطموحة إلى إنشاء مجموعة جديدة لأبحاث الذكاء الاصطناعي، على طبيعة الصناعة كثيفة الاستهلاك للطاقة، مما يثير المخاوف من أن هذه المرافق يمكن أن تزيد بشكل كبير من استهلاك الطاقة.

بالإضافة إلى ذلك، بما أن هذه الشركات تهدف إلى تقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري، فقد تختار إقامة مراكز البيانات الخاصة بها في مناطق ذات كهرباء أرخص، مثل جنوب الولايات المتحدة، مما قد يؤدي إلى تفاقم مشكلات استهلاك المياه في الأجزاء الأكثر جفافاً من العالم.

واعتبرت الصحيفة أنه على شركات التكنولوجيا أن تكون صريحة وأن تعلن بشفافية عن الموارد المطلوبة لخططها التوسعية قبل إصدار إعلانات كبيرة.

علاوة على ذلك، في حين أن المعادن مثل الليثيوم والكوبالت ترتبط بشكل شائع بالبطاريات في قطاع السيارات، إلا أنها ضرورية أيضًا للبطاريات المستخدمة في مراكز البيانات؛ إذ غالبًا ما تتضمن عملية الاستخراج استخدامًا كبيرًا للمياه ويمكن أن تؤدي إلى التلوث وتقويض الأمن المائي.

وأضافت أنه كثيراً ما يرتبط استخراج هذه المعادن أيضاً بانتهاكات حقوق الإنسان وسوء معايير العمل؛ إذ إن محاولة تحقيق هدف مناخي واحد يتمثل في الحد من اعتمادنا على الوقود الأحفوري يمكن أن يؤدي إلى الإضرار بهدف آخر، وهو ضمان حصول الجميع على مياه آمنة.

علاوة على ذلك، عندما يتم تخصيص موارد طاقة كبيرة لأغراض تكنولوجية، فقد يؤدي ذلك إلى نقص الطاقة لتلبية الاحتياجات الأساسية مثل إمدادات الطاقة السكنية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com