جامع قرطبة الذي تحول إلى كاتدرائية
جامع قرطبة الذي تحول إلى كاتدرائيةغيتي

قرطبة.. بريق الماضي العربي والإسلامي الذي لا يخفت (صور)

لو قدر للعرب والمسلمين الذين حكموا قرطبة لنحو خمسة قرون، أن يروا الإسبان حاليًا يفاخرون بحضارة الأندلس وصانعيها القادمين من خلف البحر، لربما عفوا عما تعرضوا له من وحشية خلال طردهم من المدينة واعتبارهم غزاة لها آنذاك.

فما صنعه الحكام الجدد لذلك الإقليم الإسباني، وما وصلت إليه قرطبة من تطور في فترة الحكم العربي، لا يمكن إخفاؤه مع كثرة الشهود الذين عاصروا تلك الحقبة، من يهود قطنوا قرطبة وعاشوا فيها بسلام، وأوروبيين من مختلف البلدان جذبتهم المدينة بعلومها وثقافتها وفنونها وعمرانها الفريد.

جدار أثري لأحد القصور العربية في مدينة الزهراء
جدار أثري لأحد القصور العربية في مدينة الزهراءإرم نيوز

ووصل الفتح الإسلامي إلى قرطبة عام 711 ميلادية، وبعد خمسة أعوام فقط، أصبحت المدينة عاصمة ولاية إسلامية تابعة لخلافة بني أمية في دمشق، ثم تحولت بعد نحو 50 عامًا، عاصمة إمارة الأندلس المستقلة عن الخلافة العباسية التي نشأت في بغداد.

ومع مطلع العام 766، بدأت شهرة قرطبة تزداد مع التطور الذي فرضه حكامها عليها في جميع المجالات، لتصبح في القرن العاشر الميلادي، أي بدءًا من العام ألف، مركزًا سياسيًا واقتصاديًا وثقافيًا عالميًا بارزًا، وقُدر عدد سكانها في ذلك الوقت بنحو مليون نسمة، وهو رقم سكاني كبير آنذاك.

جامع قرطبة من الداخل
جامع قرطبة من الداخلإرم نيوز

كانت الجامعة والمدارس المجانية والمباني العمرانية الكبيرة والفريدة، ومكتبة تضم آلاف الكتب، وجهة للنخب من مختلف أنحاء الدول والمناطق المجاورة، وفي تلك الأجواء ينشط الاقتصاد أيضًا.

غير أن تلك الحقبة انتهت عام 1236 ميلادي، عندما سقط الحكم العربي الإسلامي لقرطبة ضمن سقوط أكبر طال إقليم الأندلس كله، بعد أن شهد صراعات داخلية بين ولاياته وحكامه فيما يُعرف بـ"ممالك الطوائف" التي كانت فرصة للملوك الإسبان كي ينهوا الوجود العربي الإسلامي كاملًا.

وتعتمد إسبانيا اليوم على تاريخ الحضارة العربية والإسلامية في قرطبة عند الترويج لها بين السياح من مختلف دول العالم، فأشهر المعالم التاريخية في قرطبة تعود للمسلمين والعرب الذين حفروا حروف لغتهم على كل شيء هناك.

كتابات عربية على جدران جامع قرطبة
كتابات عربية على جدران جامع قرطبةإرم نيوز

تقول البوابة الحكومية للسياحة في إسبانيا، في شرحها الترويجي عن قرطبة: "كانت هذه المدينة التراثية عاصمة للخلافة الأموية المستقلة عن دمشق، وأصبحت واحدة من المراكز السياسية والثقافية الأكثر أهمية في العالم".

حدائق قرطبة
حدائق قرطبةإرم نيوز

وتضيف في تعريفها للمدينة: "التجوال في مدينة قرطبة هو بمثابة التنقل من عصر إلى عصر آخر، يستحق عناء الذهاب واكتشاف جنباتها بتأنٍ وروية، وزيارة جامع قرطبة الكبير والرائع، والتجوال في الحي اليهودي العتيق، ثم التوقف لبرهة عند قنطرة قرطبة أو الجسر الروماني".

ورود تزين جدران المنازل في قرطبة
ورود تزين جدران المنازل في قرطبةإرم نيوز

وتصف الحكومة الإسبانية "مدينة الزهراء" بالقول إنها "مدينة قديمة فاخرة جدًا، أمر عبد الرحمن الثالث ببنائها على سفح (لسييرا مورينا).. ويعد اليوم موقعًا أثريًا يقع على بعد ثمانية كيلومترات فقط عن مدينة قرطبة، والذي تم إعلانه من قبل اليونسكو كتراث عالمي عام 2018".

بقايا أبنية في مدينة الزهراء
بقايا أبنية في مدينة الزهراءإرم نيوز

وبينما تحل في شهر رمضان الحالي، ذكرى الفتح العربي الإسلامي للأندلس، لا تزال قرطبة ومسجدها الكبير الذي اكتمل بناؤه في القرن العاشر الميلادي، رغم تحويله لكاتدرائية، معالم تنافس فريقي ريال مدريد وبرشلونة، ومغامرات الثيران الإسبانية، ومهرجان الطماطم الشهير، وكل ما يجذب السياح لإسبانيا.

أخبار ذات صلة
سمرقند.. جوهرة الإسلام ومرآة العالم (فيديو إرم)

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com