لماذا زعمت فتاة مصرية أنها سورية؟

لماذا زعمت فتاة مصرية أنها سورية؟

المصدر: يوسف القاضي - إرم نيوز

لجأت فتاة مصرية في نهاية العقد الثاني من عمرها إلى حيلة غريبة لتتمكن من الزواج عرفيًا من شاب مصري دون كشف هويتها، ولإقناع نفسها بأنها تزوجت زواجًا شرعيًا.

تعلمت الفتاة اللهجة السورية على مدار الأشهر الماضية، وذهبت إلى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لاستخراج وثيقة لجوء مؤقت في مصر زاعمة أنها تحمل الجنسية السورية، وتمكنت من الزواج عرفيًا باستخدام الوثيقة.

وبدأت الوقائع ببلاغ رسمي  تقدّم به سائق إلى قسم شرطة الهرم، يفيد باختفاء ابنته، 19عامًا، وبأن ابنته ربطتها علاقة بشاب يعمل نقاشًا (منهة الدهان) في الفترة الماضية.

وبالبحث والتحريات، تمّ العثور على الفتاة داخل مسكن استأجره النقاش. وعند ضبطها برفقة النقاش، تم العثور بحوزتها على وثيقة لجوء مؤقت تقول إن جنسيتها سورية.

وتبين من التحقيقات أن الفتاة عرفت النقاش عبر موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، ولجأت إلى الحصول على وثيقة لجوء لكي لا يعرف هويتها الحقيقية أثناء ترددها على مسكنها الجديد بين الحين والآخر.

ونفى الشاب، أثناء التحقيقات، معرفته بأن الفتاة تحمل الجنسية المصرية، كما نفى علمه بهروبها من منزلها وتعامل معها كلاجئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com