إيرانيون يطلقون تطبيقات لمكافحة رقابة النظام على الوصول للمعلومات

إيرانيون يطلقون تطبيقات لمكافحة رقابة النظام على الوصول للمعلومات
epa04826376 An Iranian woman walks a street of the capital Tehran, Iran, 01 July 2015. Iran and six world powers on 30 June set a new July 7 deadline for reaching a wide-ranging deal over Iran's controversial nuclear program, signaling that they have yet to bridge several key differences in negotiations. EPA/ABEDIN TAHERKENAREH

المصدر: إرم نيوز

أعلن ناشطون إيرانيون، إطلاق تطبيقات لمكافحة رقابة النظام على وصولهم للمعلومات، وتحسين الوضع الاجتماعي.

وذكر القائمون على تطبيق أطلقوا عليه اسم ”إيران كوباتور“، أن الهدف من هذا التطبيق هو ”مكافحة رقابة السلطات الإيرانية الصارمة على وصول المواطنين إلى المعلومات وتحسين الأوضاع الاجتماعية“.

وأشارت مزكان سهرابي عضو مجلس إدارة مؤسسة ”إيران كوباتور“ في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، إلى أن ”التكنولوجيا أصبحت حاضنة تنتج تطبيقات تركز على تحقيق التغيير الاجتماعي في إيران“.

وأوضحت أن ”مشروع إيران كوباتور بدأ العمل به قبل 3 سنوات مع مطوري التطبيقات لخلق التكنولوجيا التي يمكن أن تغير حياة المواطنين الإيرانيين، كما تم إطلاق سلسلة من التطبيقات من بينها تطبيق حمدم، الذي يقدم المعلومات عن صحة المرأة، كما يقدم التطبيق معلومات عن الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي ووسائل منع الحمل بالنسبة الى النساء اللواتي لا يحصلن على موارد الصحة الجنسية، من الأسر المحافظة أو من المناطق الريفية“.

وبينت سهرابي أن ”تطبيق حمدم يقدم معلومات لمساعدة النساء، اللائي لا يحصلن في كثير من الأحيان على الحماية القانونية نفسها للرجال، ويجيب على الأسئلة المتعلقة بقانون الزواج والطلاق والعمالة وغير ذلك“.

ويسمح تطبيق آخر أصدرته مؤسسة ”إيران كوباتور“ مؤخراً بعنوان ”راديتو“ للإيرانيين بالاستماع إلى البرامج الإخبارية التي تمنعها الحكومة، مثل ”بي بي سي“ الفارسية، فضلًا عن الكتب والبرامج الحوارية.

ووصفت الناشطة الإيرانية مزكان سهرابي، هذه البرامج، بأنها ”بالغة الأهمية في بلد كإيران الذي يتمتع بسمعة سيئة كونه أحد أكثر الأنظمة تقييدًا في العالم عندما يتعلق الأمر بالوصول إلى المعلومات“.

وصنفت منظمة ”مراسلون بلا حدود“ هذا العام، إيران، في المرتبة 165، من بين 180 بلدًا في مؤشر حرية الصحافة في العالم.

كما أصدرت ”إيران كوباتور“ تطبيقًا يسمّى ”هامي“ يستهدف نحو 2.2 مليون من متعاطي المخدرات في إيران، وأيضًا تطبيق السلامة الشخصية الذي يسمّى ”تورانج“ الذي يساعد المرأة في الدفاع عن نفسها ضد العنف المنزلي.

ويشير محمد أمين زادة أحد منتجي تطبيق ”حمدم“، إلى أن التطبيق الذي يقدم معلومات عن الحماية القانونية للمرأة الإيرانية، أصبح الأكثر شعبية بين الإيرانيات، وتم تحميله أكثر من 70 ألف مرة منذ إطلاقه في آذار/ مارس الماضي.

وأوضح زادة أن ”مؤسسة إيران كوباتور تعكف على إطلاق سلسلة من البرامج والتطبيقات التي تهدف إلى توسيع الحريات المدنية في إيران، وتحسين أوضاع حقوق الإنسان، وتقوية المجتمع المدني، وزيادة مشاركة المواطنين من خلال التكنولوجيا لتحقيق مطالب وتطلعات الشعب“.

وأكد أن ”المؤسسة الإيرانية تؤكد حركة الشعب من أجل الوصول إلى الديمقراطية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com