شاهد كيف دمرت هذه العروس فستان زفافها بعد أن هجرها خطيبها (فيديو وصور)

شاهد كيف دمرت هذه العروس فستان زفافها بعد أن هجرها خطيبها  (فيديو وصور)

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

قررت فتاة أمريكية هجرها خطيبها قبل أسابيع فقط من زواجهما، أن ترتدي فستانها الذي يبلغ ثمنه ألف جنيه إسترليني، للحصول على بعض المرح ولتنهي الأحداث المحزنة.

وأصاب الحزن جين براون البالغة من العمر  27 عامًا، بعد أن أنهى خطيبها جاريد ساندرز البالغ 29 عامًا، علاقتهما التي استمرت عامين، لأنه لم يعد يحبها قبل حفل زفافهما مباشرة.

وبحسب صحيفة ”ميرور“ البريطانية، بدلًا من الاستسلام لحزنها بهدوء ارتدت جين الفستان، حيث استمتعت بمعركة الطلاء مع صديقاتها المقربات وشربت الشمبانيا كنخب فصل جديد في حياتها، قبل حرق الفستان الجميل في حديقة منزلها، رغم أنها لم تنتهِ من دفع ثمنه.

وقالت جين، التي تعمل نادلة في ملعب غولف وهي من مدينة هيرام بجورجيا في  أمريكا: ”شعرت حقًا بالتحرر، فقد كان ذلك بمثابة علاج فعال لقلبي المجروح وفرصة لبدء فصل جديد في حياتي“.

وقال جاريد: ”اشتدت صعوبة الأمور للغاية، وعلى الفتاة أن تفعل ما تحتاج لتخطي الماضي“.

بداية قصة العشق

والتقت جين بجاريد، الذي يعمل سائق شاحنة في أغسطس/آب 2014، بعد أن فكرت باستئجار غرفة في منزله في مدينة تيمبل بجورجيا.

وقالت: ”لم أستأجر الغرفة، ولكنني كنت أجالس كلابه، وفي نهاية المطاف بدأنا نتواعد وكنا نحظى بالكثير من المرح معًا في عطلة نهاية الأسبوع، لذلك أحببته بسرعة كبيرة، واستمرت علاقتنا لمدة 3 أشهر قبل أن أقل له إنني أحبه وعندما كنا نعيش معًا بدت الأمور مثالية“.

وبعد 8 أشهر فقط من المواعدة، طلب جاريد الرومانسي الزواج منها في مكان جميل بوسط مدينة دالاس.

وأوضحت جين: ”لقد دعا جميع أصدقائي وعائلتي وكانوا جميعًا يختبئون عندما خرجوا لمفاجأتي، قبل أن التفت لأرى جاريد راكعًا أمامي على ركبة واحدة، وقال إنه يريد قضاء بقية حياته معي، وبالطبع قلت نعم“.

وبسرعة بدأ الثنائي يخطط للزواج في كنيسة في جبل ”غاتلينبورغ“ بتينيسي في 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2016 وبعد حجز الكنيسة، واختيار 6 من وصيفات الشرف، لم يتبقَ سوى اختيار جين لفستانها.

وبالفعل بدأت جين البحث عن الفستان المثالي مع والدتها فيليس ليوسكي، وزوجات أخوانها، وقضين ساعات لا تحصى للعثور على فستان الزفاف المثالي.

وبعد ذلك عثرت جين على ثوب الزفاف، الذي كان بلون العاج وله طراز كلاسيكي بمشد ظهر، حيث شعرت أنها مذهلة بمجرد ارتدائه ودفعت ثمنه البالغ ألف جنيه إسترليني (1300 دولار) ببطاقة الائتمان.

ولكن بحلول مايو/أيار 2016، أي قبل أشهر فقط من حفل الزفاف، بدأ جاريد وجين في الجدل، حيث ظهرت التشققات في علاقتهما المثالية.

وتقول جين: ”كنت سأعود إلى الجامعة لدراسة إدارة معلومات الرعاية الصحية، أثناء العمل بدوام كامل في ملعب الغولف المحلي وكنت مشغولة ومتوترة“.

كيف تدهورت الأمور؟

وأضافت: ”تم تشخيص أخي كوري براون وعمره 25 عامًا، بفشل القلب الاحتقاني في ديسمبر/كانون الأول، وكان مريضًا جدًا، لذلك كان ذهني مشغولًا للغاية وأصبحت مكتئبة وكنت بغيضة حقًا وأهاجم الجميع، وخاصة جاريد“.

وبحلول أغسطس/آب، أصبحت العلاقة صعبة جدًا وقرر جاريد إنهاءها.

وقالت جين: ”لقد كنت محطمة وضائعة تمامًا، كنا قد خططنا لعرسنا بأكمله، وكنا على وشك إرسال الدعوات وقضاء بقية حياتنا معًا، ولكننا لم نعد نحب بعضنا البعض ولم يكن هذا خطأ أحدنا، لكنني كنت لا أزال حزينة“.

وانتقلت جين، إلى منزل أمها حتى تتخطى جرحها العاطفي، لكنها احتفظت بثوب الزفاف في خزانتها ليجمع الغبار.

وذات يوم، أثناء بحثها عن خاتمة للأحداث التي جرحت قلبها، قررت جين تدمير الفستان ومحاولة المضي قدمًا. حيث قررت تنفيذ الخطة مع صديقتها، ولكن توفي شقيقها كوري، لذلك تم تعليق حفلة التدمير.

وفي مارس/آذار من هذا العام، كانت جين مستعدة مرة أخرى للتخلص من فستان زفافها للأبد.

وقالت: ”اشترت أمي طلاء بـ 60 دولارًا وأحضرت أنا بعض التيشرتات المطبوعة بـ ”فريق العروس السابقة“ على المقدمة و“إذا كنت سعيدة وأنتِ تعرفين ذلك، اشكري صديقك السابق“ على الظهر، لبعض الأصدقاء ووصيفات الشرف.

وعلى الرغم من تحمسها للحفل، اعترفت جين بالبكاء عندما نظرت للفستان غير الملبوس.

وقالت: ”كان الأمر صعبًا جدًا، ولكن كل صديقاتي كن من حولي، وأردت فقط الحصول على بعض المرح ولمدة ساعتين ألقينا الطلاء على بعضنا البعض في محمية كلينتون الطبيعية في فيلا ريكا بجورجيا، ودمر الفستان تمامًا وشعرت أنني حرة جدًا وقوية“.

وبعد ذلك، فتحت النساء زجاجات الشمبانيا وشربن نخب البدايات الجديدة، قبل حرق جين للفستان في حديقة منزلها.

وقالت جين: ”كان شعورًا عظيمًا حقًا وأنا ما زلت أسدد ثمن فستان الزفاف، ولكن لم يتبقَ على حريتي منه سوى 30 جنيهًا إسترلينيًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com