بسبب كليته.. الشاب علي يبكي ملايين التونسيين (فيديو)

بسبب كليته.. الشاب علي يبكي ملايين التونسيين (فيديو)

المصدر: محمد رجب- إرم نيوز

أبكى الشاب علي التونسيين ليلة البارحة في حالة إنسانية محزنة الذي جاء إلى برنامج ”عندي ما نقلّك“ (لي ما أبوح به إليك)، الذي يبث على قناة ”الحوار التونسي“ الخاصة، واستدعى أمه المريضة (حياة) لإقناعها بقبول منحها كليته حتى تشفى من مرضها.

بكى التونسيون مع الشاب علي، وهو يتوسل إلى أمه بأن تقبل بمنحها كلية يتم زرعها في جسدها المريض، وهي التي توقفت كليتاها عن العمل منذ 14 سنة، فهي تعاني من قصور كلوي، وتقوم مرتين في الأسبوع بتصفية الدم.

لم يتمالك التونسيون أنفسهم، ولم يستطيعوا كبح الدموع وهي تتقاطر غصبًا، وهم يشاهدون ”علولو“، وهي التسمية التي تحبذها أمه، يبكي، فتنطلق الدموع غزيرة، تخفي وراءها عاطفة جياشة نحو الأم، والتصاقًا يقل وجوده في هذه الأيام حبًّا وحنانًا، ورغبة في إسعاد أمه التي تموت مرتين في الأسبوع، وهي تخضع لتصفية الدم، بحسب تعبيرها، لأربع ساعات كاملة.

”علولو“، كان يتوسل إلى أمه ”حيّوتة“ (هكذا يناديها) أن تقبل عرضه، حتى يعيشا معًا، لأنه عندما يصحبها مرتين في الأسبوع إلى المستشفى، كان في كل مرة ينتظر الأسوأ.

الأم المسكينة، وهي العاشقة لابنها، كانت أحن عليه  من أي شخص آخر، وهو ما جعلها ترفض أن تأخذ كلية ابنها، خوفًا من أن تراه مجروحًا، يتألم، مثلما تقول، وتضيف ”ما جدوى حياتي بدونك يا ”علولو“، فماذا لو فشلت العملية..“، في إشارة إلى احتمال موته وهو يجري العملية.

وتقول الأم: ”ماذا لو فشلت في مواصلة لعب كرة القدم، رياضتك المفضلة، وفشلت في الزواج وإنجاب الأطفال، بسبب وجود كلية واحدة في جسمك، إذا قبلت تبرعك لي“.

ولأنّ التونسيين تأثروا وبكوا، ومعهم بعض الجزائريين والليبيين الذين يتابعون برامج على القنوات التونسية، فقد شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلًا كبيرًا مع قصة ”علولو“ و ”حيّوتة“، وأثنوا على هذا الشاب الخيّر البار بوالديه، فقال رضا من الجزائر: ”افتخر بكونك رجلًا تقبل رجلي أمك، فلا شيء في الدنيا أغلى منها، حتى ولو كلفك ذلك عمرك، تحية مني ومن كل الجزائريين لك وأتمنى من الله الشفاء للغالية أمك وجميع أمهات المسلمين“.

أما ماجد غزيل، فعبر عن إعجابه بعلي، وقال: ”مبروك عليك الجنة التي تحت أقدام أمك يا سيد الرجال.. أسال الله أن يشفيها“.

وشددت رهام على أن حلقة البارحة من ”عندي ما نقلك“، كانت متميزة، فقالت: ”حلقات أخرى كانت تظهر لنا عقوق الوالدين، أما البارحة فكان هذا الابن البار بوالدته المريضة، شفاها الله“.

ومن ليبيا، قال محمد بن طاهر: ”والله أتعبتم قلبي من درس أخلاقي لا نجده بكثرة.. نسأل الله أن يتمم العملية بنجاح، وأن يبدل معاناتها حياة سعيدة من أجل ابنها“.

وقال خالد: ”ما أغلى دموعه و ما أحن قلبه و ما أقوى شخصيته، درس في الأخلاق و في الحب والتضحية.. علولو .. سيّد الرجال“.

أما زينب، فبينت أن حلقة البارحة من ”عندي ما نقلّك“: ”هي درس لكل ابن عاق.. هذا مثال لكل أم قاسية.. اللهم حنن قلوب الأبناء على والديهم في زمن أصبح برّهم شيئًا نادرًا.. و حبب الوالدين في أبنائهم“.

وأخيرًا، قبلت الأم ”حيّوتة“، على مضض، بمبدأ تبرع ابنها البالغ من العمر 21 عامًا لها بكليته، وسيقوم البرنامج بعرضهما على طبيب مختص في جراحة الكلى، ليجري التحاليل اللازمة، ويتأكد من إمكانية قبول جسمها لكلية ابنها.

https://youtu.be/0E3T7skoaoI

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com