بالصور.. أكبر مهرجان للمثليّين والسحاقيات في العالم

بالصور.. أكبر مهرجان للمثليّين والسحاقيات في العالم

المصدر: سيدني - إرم ينوز

من المقرر أن يخرج عشرات الآلاف إلى شوارع مدينة سيدني الأسترالية السبت، للمشاركة في مهرجان ”ماردي جرا“ السنوي الـ39 للمثليّين والسحاقيات.

ويشارك نحو 12 ألف شخص في المهرجان، الذي وصف بأنه أكبر مهرجان للمثليّين في العالم، فيما من المتوقع أن يتوجّه نصف مليون شخص إلى شارع ”أوكسفورد“ للمشاركة في الاحتفالات.

وقال القائم بأعمال مفوض الشرطة توني كراديل إن “ شرطة نيو ساوث ويلز وضُعت في حالة تأهب قصوى، تحسبًا لوقوع هجمات إرهابية، كالتي تستهدف حشودًا ضخمة في مختلف أنحاء العالم“.

وتم نشر حوالي ألف رجل شرطة للحفاظ على الأمن العام، ويشمل ذلك إقامة متاريس وتشكيل وحدات برية وجوية وفرق من كلاب الشرطة.

رئيس الوزراء لن يحضر

وكان رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول، صرَّح الخميس أنه ”لن يحضر المهرجان لانشغاله بأمور أخرى“.

وكان تيرنبول وزوجته، لوسي من بين الحاضرين المنتظمين للمهرجان، الذي يقام في دائرته الانتخابية، وفي العام الماضي أصبح أول رئيس وزراء يحضر الاحتفال أثناء شغْله لمنصبه، ما تسبب في إحداث ضجة إعلامية كبيرة.

وقال تيرنبول للصحفيين: ”أحضر المهرجان في معظم السنوات، لكنني لن أحضر هذا العام، حيث سأتنقل بين الولايات بشأن أمور أخرى“، مضيفًا ”لكن أنا ولوسي كنّا من المؤيّدين الأقوياء للمهرجان، وللمنظمات الرئيسة الراعية له لسنوات عديدة.“

يشار إلى أن شعبية رئيس الوزراء تيرنبول بين المثليّين تراجعت مؤخرًا، بعد أن أيَّد العام الماضي خطة لإجراء استفتاء على زواج المثليّين، وهو الأمر الذي فشل بعد رفض البرلمان للخطة.

ويفضّل معظم الأستراليين إجراء تصويت برلماني حرّ بخصوص هذه المسألة.

وتبع ذلك خلاف آخر يتعلق بدعوة تيرنبول لحضور مهرجان ”ماردي جرا“ لهذا العام، حيث مرَّر منظمو المهرجان -وسط خلاف داخلي- قرارًا بعدم الترحيب بتيرنبول خلال المهرجان السنوي، معلنين أنه صديق زائف، إلا أن القرار تم إلغاؤه في وقت لاحق.

وقال تيرنبول لإذاعة ”WSFM“ في سيدني الخميس: ”على ما أتذكر تم توجيه الدعوة لي، لكنني لن أذهب هذا العام“، مضيفًا ”أنه دائمًا ما يكون حدثًا كبيرًا.“

يذكر أن حكومة تيرنبول منقسمة في دعمها لزواج المثليين، الذي يؤيده رئيس الوزراء نفسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com