هل تسبب ترامب في أعمال الشغب بالسويد؟

هل تسبب ترامب في أعمال الشغب بالسويد؟

المصدر: وداد الرنامي -إرم نيوز

أثارت أحداث شغب شهدها أحد أحياء ستوكهولم الهامشية، ليلة أمس، ذاكرة الصحافة السويدية و الأمريكية، لتتذكر توهم ترامب لهجوم إرهابي لم يحصل أبدًا في السويد، خصوصًا أن 90 بالمائة من سكان الحي من المهاجرين.

وبعدما كانت السويد بعيدة عن اهتمام الصحافة الأمريكية، شغلت حيزًا هامًا في أعمدتها، فغطى الحدث صحف كبرى كالواشنطن بوست و النيويورك تايمز.

وصرح لارس بيستروم، الناطق الرسمي باسم الشرطة للصحافة السويدية ”إن حي رينكبي سبق وعاش أحداثًا مشابهة سنتي 2010 و 2013 . وتقع بعض الاضطرابات في السويد من وقت لآخر ، لكنها هذه المرة صادفت ما قاله دونالد ترامب وكأنها تعززه“.

وكان دونالد ترامب قد استشهد خلال كلمته بولاية فلوريدا، يوم السبت الماضي، بالهجوم الإرهابي الذي عرفته السويد لأنها فتحت الباب ”لأعداد كبيرة من المهاجرين“، فسخر منه الكثيرون وعلى رأسهم الوزير الأول السويدي السابق، و الذي طرح تساؤلًا قائلًا ”أي نوع من المخدرات دخن ترامب؟“.

وبعد يومين على الخطأ الذي ارتكبه الرئيس الأمريكي، اندلعت في العاصمة السويدية ستوكهولم أعمال شغب إثر اعتقال أحد تجار المخدرات، حيث تم إحراق 9 سيارات وكسر العديد من واجهات المحلات بحي رينكبي، الذي يقطنه 15 ألف نسمة ، 90 بالمائة منهم أسر مهاجرة.

وإذا كان من العبث القول إن كلمة ترامب كانت السبب في أحداث الشغب تلك، إلا أنه لا يمكن التغاضي عن تصريحاته العدائية التي تربط بين المهاجرين و الإرهاب، وتغذي مشاعر الكراهية عبر العالم.