مدرسة سويدية تختبر الفصل بين الجنسين لأول مرة منذ 40 عامًا.. والسبب؟

مدرسة سويدية  تختبر الفصل بين الجنسين لأول مرة منذ 40 عامًا.. والسبب؟

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

اختبرت مدرسة سويدية نظام الفصل بين الجنسين في المدارس لأول مرة منذ 40 عاماً، بشكل مؤقت لإعطاء التلاميذ فرصة للثقة بأنفسهم.

وصُدم التلاميذ عندما عادوا إلى مدرستهم بعد عطلة عيد الميلاد، ليجدوا المدرسة قد فصلت بين فصول البنين والبنات، مبدين اعتراضهم  بشدة على هذا التغيير المفاجئ.

وقالت إحدى الطالبات وتدعى ”بياتا إدي هولت“: ”إذا أردت ارتياد مدرسة للبنات لفعلت ذلك من البداية، ولكن هذا مستحيل على أي حال، فكلها أُغلقت في العام 1974“.

وبحسب صحيفة ”إندبندنت“ البريطانية، فإن هذا  الإجراء هو جزء من تجربة مدتها 6 أسابيع في مدرسة إدولفسبرغ في مدينة أوريبرو، ويقول المعلمون إنه من شأنه ”تعزيز تنمية المعرفة“ بين الطلاب الأقل ثقة.

وقالت ”أنيلي وايد ستراند“ مديرة المدرسة: ”الناس غير راضين على الإطلاق، ولقد شككنا في تلك التجربة، وكتب الطلاب عنها على إنستغرام، كما ناقشنا هذه القضية عدة مرات، ولكن بعض الفتيات يعجزن عن الأداء الدراسي الجيد أمام الطلاب الذكور، وأعتقد أنها وسيلة جيدة لكسر النمط، للوصول إلى الطلاب“.

وأضافت: ”إن هذا الإجراء هو خطوة مؤقتة تهدف إلى اختبار طرق جديدة لتلبية احتياجات الطلاب على أساس فردي“، مشيرة إلى أنها تعتقد أن بعض الفتيات لا يتكلمن في الصف في حضور الأولاد.

يذكر أنه تم إبلاغ أولياء الأمور بالبريد الإلكتروني بشأن التغيير والذي تم تطبيقه على جميع المواد الدراسية باستثناء العلوم.

وكان تقرير لمصلحة التدقيق بالمدارس السويدية Skolinspektionen قال :“إن واحدا من بين كل 10 تلاميذ ينتابه أحياناً خوف من الذهاب إلى المدرسة، في حين أن أكثر من ألف تلميذ يغادرون الصف التاسع دون النجاح في أي من المواد الدراسية بالإضافة إلى أن معظم البرامج الإجرائية التي تتخذها المدارس تضع المسؤولية على عاتق التلاميذ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com