كيف يطوّر اليابانيون ذواتهم بدقيقة واحدة؟.. تعرّف على (الكايزن) – إرم نيوز‬‎

كيف يطوّر اليابانيون ذواتهم بدقيقة واحدة؟.. تعرّف على (الكايزن)

كيف يطوّر اليابانيون ذواتهم بدقيقة واحدة؟.. تعرّف على (الكايزن)

المصدر: دلال قصري- إرم نيوز

لا شكّ أنّ كلّ واحد منّا يضع لنفسه أهدافًا يسعى لتحقيقها من وقت لآخر. لكن أغلبنا يفشل في تحقيق هذه الأهداف، وينتهي بنا المطاف ونحن نردّد مع أنفسنا: ”لستُ مستعدًا لذلك بعد.. سأفعل ذلك غدًا.. الأسبوع المقبل.. الشهر المقبل.. السنة المقبلة!“

بداية حماسية ونهاية مخيبة

في سعينا لتحقيق أهدافنا، قد نبدأ بنشاط وحماسة في المشي في طريق طموحنا، ثمّ ما نلبثُ أن نتوقف بعد بذل بعض الجهد، ونقول لأنفسنا: ”ربما يجدر بي أن أتريث قليلاً قبل الخوض في هذه المغامرة!“

مهمّة صعبة

لكن، لماذا يحدث هذا معنا؟ ولماذا التغيير صعبٌ لهذا الحدّ؟

حسنًا، الجواب بسيط.. ذلك لأننا نحاول تحقيق الكثير دفعة واحدة وبسرعة كبيرة!

لأننا بهذه الطريقة سنتعب من المسؤولية الجديدة، ولأنه من الصعب تغيير العادات القديمة فجأة.

”الكايزن“ (مبدأ الدقيقة الواحدة)

في الثقافة اليابانية، يوجد ما يعرف بقاعدة ”الكايزن“، إذ يمارس اليابانيون هذا التمرين الذي يتمحور حول فكرة مهمة وهي: ”دقيقة واحدة لتطوير الذات“.

دقيقة واحدة تكفي

حسب هذا المبدأ، يتعيّن على الشخص القيام بأمر معين لتحسين قدراته، لمدة دقيقة واحدة يوميًا.

من الواضح أنّ القيام بأمر معين لدقيقة واحدة، لا يشكّل مشكلة لأي كان، -حتى لأكثر الأشخاص كسلاً- في حين أنّ فعل ذلك لمدة ساعة أو نصف ساعة يوميًا يعدّ أحيانًا أمرًا صعبًا ومتعبًا ومنفّرًا.

نشاطات ممتعة

سواءً كان النشاط الذي اخترته، هو عبارة عن تمارين رياضية أو قراءة كتاب بلغة غير لغتك.. عندما تطبّق مبدأ ”الكايزن“؛ فإن المهمّة التي أمامك لن تبدو لك كعمل مملّ وصعب، وإنما على العكس، ستجدها نشاطًا خفيفًا وممتعًا يسعدك ويرضيك.

خطوة صغيرة في كلّ مرّة

عندما تبدأ بخطوات صغيرة كهذه الخطوة، فإنك قد انطلقت في الواقع في طريق تطوير الذات وتحقيق أهدافك وطموحاتك.

تحدّ نفسك

لكن من المهم أن تتغلب على قلّة ثقتك بنفسك وبقدراتك، وأن تحرّر نفسك من الشعور بالذنب والعجز عن تحقيق أحلامك.. حاول أن تتذوّق حلاوة الانتصار والفوز لتستطيع المضي قدمًا.

من دقيقة واحدة إلى بضع ساعات

عندما تستطيع خلق هذه المشاعر في نفسك، ستتحول مشاعرك هذه إلى حافز يدفعك لزيادة المدة التي تقضيها في ممارسة نشاطك. ربما في البداية ستنتقل من دقيقة إلى خمس دقائق…لكن، وفي وقت قريب ستتحول خمس الدقائق إلى نصف ساعة…وبعدها إلى ساعة ومن ثمّ إلى ساعات!

بهذه الطريقة سترى أثر الـ“كايزن“ حيًّا أمام عينيك.

الثقافة الغربية والكايزن

قد يبدو مبدأ ”الكايزن“ مثيرًا للشكّ وغير فعّال للغربيين الذين اعتادوا على بذل الجهود الجبارة لتطوير أنفسهم، والذين يؤمنون بأن النتائج المبهرة لا تتحقق إلاّ بمزيد من الجهد والوقت. في حين أنّ الكايزن، هو مبدأ بسيط وسهل، ويمكن لأي شخص أن يجرّبه، ويرى نتائجه المبهرة في الحال.

من الجدير بالذكر أن اليابانيين يطبّقون هذا المبدأ في جميع أمور حياتهم وغالبًا ما يتمّ تطبيقه لتحسين مبادئ الإدارة.

aaeaaqaaaaaaaasbaaaajgi0mde2mtdiltjiywetnda4mc1hmteyltcwotq0n2q5njrloq

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com