السعوديّون بمواقع التواصل الاجتماعي تحت رقابة أخلاقية قد تدفعهم للاعتقال

السعوديّون بمواقع التواصل الاجتماعي تحت رقابة أخلاقية قد تدفعهم للاعتقال
TSC new branded posts

المصدر: إرم نيوز - الرياض

أعلن مسؤول في وزارة الداخلية السعودية وجود وحدة خاصة لرصد التجاوزات الأخلاقية في مواقع التواصل الاجتماعي وتحليل المحتوى والنظر فيها وإحالة المتجاوزين للآداب العامة لهيئة التحقيق والادعاء العام بعد القبض عليهم.

ونقلت صحيفة محلية، اليوم السبت، عن اللواء جمعان الغامدي مساعد مدير الأمن العام لشؤون الأمن العام في وزارة الداخلية قوله، إن الوزارة خصصت وحدة لرصد ما ينشر من تجاوزات في وسائل التواصل الاجتماعي سواءً كان في ”تويتر“ أو ”سناب شات“ وغيرهما، فضلاً عن تحليل المحتوى الذي يتم نشره من أقوال وأفعال، ومعرفة أهداف المقاطع المعروضة في تلك المواقع.

وأكد الغامدي أن العاملين في هذه الوحدة رجال مدربون على التعامل مع التقنية بجميع أنواعها ووسائلها، حيث يتم القبض على أصحاب المواقع المخلة بالأخلاق مباشرة خلال دقائق، وذلك بعد التأكد من صحة ما يعرض، موضحاً أن مهمتهم القبض على المتجاوزين.

وقال إن التحرش الجنسي عبر الإنترنت أحد الأساليب التي يلجأ إليها المجرمون، مبيناً أن كثيراً من أولياء الأمور يغفلون عن الأجهزة التقنية التي بأيدي أطفالهم.

وأكد أن التحرش الجنسي في السعودية لا يعد ظاهرة، لافتاً إلى أن نحو 90 % مما تم رصده من قبل الوحدة هي من إنتاج مواقع إباحية في خارج المملكة التي يبلغ عدد مستخدمي الإنترنت فيها أكثر من 22 مليون شخص.

وشدد على أهمية تأمين الشبكة العنكبوتية من مخاطر الاستغلال الجنسي للأطفال، والاستفادة من التجارب الدولية المختصة في هذا المجال، مشيرا إلى أهمية دور الأسرة في متابعة الأبناء.

وكانت الجهات الأمنية السعودية ضبطت نحو 1650 ”معرفاً“ في المملكة تدعو إلى التحرش واستغلال الأطفال جنسياً عبر الإنترنت خلال السنتين الماضيتين، وذلك بمعدل حالتين يومياً.

وحسب إحصائية، فإن عدد ”المعرفات“ التي طلبتها الجهات الأمنية من الإنتربول بلغ نحو 418 معرفاً كانت تروج للجنس من الخارج.

وأحالت الجهات الأمنية أصحاب 351 معرفاً ومروجاً للجنس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لهيئة التحقيق والادعاء العام خلال العامين الماضيين، كما تم ضبط 24 معرفاً خلال الشهر الماضي تخصصت في التحرش الجنسي للأطفال، أحيل منها 5 معرفات للتحقيق العام.

ويعد السعوديون من أنشط الشعوب العربية استخداماً لوسائل التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها تويتر وسناب شات، وسمحت وسائل التواصل الاجتماع للشباب السعودي بالتفاعل بأشكال كانت مستحيلة من قبل في بلد جرى العرف أن يتم فيه ضبط النقاش من خلال مراسيم رسمية ومن خلال الموروث الثقافي ويحظر فيه الاختلاط بين الجنسين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com