بسبب كلينتون وترامب.. “سُبات جنسي” يثير استياءً كبيرًا في لاس فيغاس

بسبب كلينتون وترامب.. “سُبات جنسي” يثير استياءً كبيرًا في لاس فيغاس

لم تعرف مدينة “لاس فيغاس” الأمريكية، “سُباتًا جنسيًا” كالذي حلّ عليها، الأسبوع الماضي، بسبب المناظرة الثالثة للمرشحين للانتخابات الرئاسية الأمريكية، ما أثار استياءً كبيرًا بين أوساط عاملات الجنس.

وقال موقع (TMZ) الأمريكي، إنه “لحسن الحظ أن المناظرة الرئاسية الثالثة في الولايات المتحدة كانت الأخيرة في لاس فيغاس، حيث أن عددًا من الأشخاص المستعدين لفعل أي شيء من أجل المال، حصلوا على ليلة سيئة فعلًا”.

وأضاف الموقع: “نحن هنا نتحدث عن العاملات في مجال الجنس في لاس فيغاس، إذ أن هيلاري كلينتون ودونالد ترامب بدءآ عمليًا بمضايقة أعمال بعض النساء الأمريكيات”.

وأكد “أنه خلال كامل الأسبوع الذي سبق المناظرة التي وقعت في جامعة نيفادا، فإن مدينة الخطيئة لاس فيغاس، كانت جافة تماماً وبشكل غريب من الزبائن الباحثين عن النساء للدفع مقابل ممارسة الجنس”.

وأشار إلى أنه “بينما كانت أمريكا منشغلة بمضاجعة أفكار المرشحين على المسرح، كان الذي عمله المضاجعة الحقيقية ، يأخذ استراحة”.

وعزى بعض مؤجري الغرف في المدينة، سبب هذا التراجع في  ممارسة الجنس، إلى أن “المدينة امتلأت بخليط غريب من السياسيين وطواقمهم، بخلاف المناسبات الأخرى التي قد تحدث في لاس فيغاس، وهؤلاء الساسة يعلمون أنه ليس كل ما يحدث في لاس فيغاس يبقى فيها، ولا يريدون أن يتم الإيقاع بهم ومواجهة الفضائح الجنسية”.

ونوه الموقع إلى أن “المناظرين في الانتخابات أنفسهما كانت لديهما أوقات مليئة مثل ظهور دونالد ترامب في شريط الإمساك بالمرأة في هوليوود لتذكير الطاقم السياسي بعدم التسكع في المكان بحثاً عن الجنس خوفاً من السقوط في الهاوية، ورغم ذلك، يبدو الأمر كأنه يعطي هذه النخبة السياسية الكثير من الاحترام في الحقيقة.. من بين جميع الحضور لم يتم العثور ولو على شخص واحد قام بالبحث عن بعض الخدمات الجنسية”.

وختم قائلا: “قد يكون السبب بأن نساء الليل كنّ يحظين بليلة طويلة بحيث أن أغلب زبائنهن كانوا فعلياً في جامعة لاس فيغاس، بين الجماهير التي تشاهد ترمب وهيلاري يتناظران، وبينما كانت الخدمات الجنسية التي تقدمها بائعات الهوى المخالفات للقانون يواجهن تراجعاً كبيراً في الأعمال هذا الأسبوع، فإن الرموز المرخصة لهذه الأعمال مثل بروثل وباني رانش خارج لاس فيغاس أوردوا تقارير عن أن الأعمال كانت مزدهرة جداً خلال هذا الأسبوع. بطريقة يصعب معها إعادة فرض النظام مرة أخرى”.