لماذا نتصافح عندما نتبادل التحية؟

لماذا نتصافح عندما نتبادل التحية؟

ما تزال المصافحة باليدين هي الطريقة الأكثر شيوعًا في تبادل التحية بين الناس، فنحن نصافح نحو 10000 يد خلال حياتنا.

المصدر: دلال قصري - إرم نيوز

في الشارع، في أثناء الحوار ما بين الزملاء وحتى ما بين الأصدقاء، ما تزال المصافحة باليدين الطريقة الأكثر شيوعًا بين الناس.

ولكن لماذا اتخذنا هذه العادة الغريبة؟ لفهم السر لابدّ من أن نعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد.

يقول علماء الاجتماع والأنتروبولوجيا، إنّ هذه الحركة حركة ميكانيكية تقريبًا. فلكي نقول مرحبًا لشخص ما، نقوم بمصافحته، مع هز اليدين قليلا.

وقد أصبح هذا المنعكس شائعًا حتى أنّ علماء النفس جعلوا منه موضوع متعتهم في تحليل شخصية الشخص النموذجي، من خلال قوة قبضته أثناء المصافحة.

ووفقا لموقع ”لا ليبر La Libre“ فنحن نصافح نحو10000 يد خلال الحياة. ولكن لِمن ندين بهذه العادة؟.

أصل المصافحة

يقول الأخصائيون، إنّ أصل هذه العادة في العالم الغربي يعود للقرن الخامس قبل الميلاد. ففي ذلك الوقت كانت ظاهرة قطاع الطرق متفشية، وكان كل الرجال تقريبًا، مسلحين.

وكإشارة للسلام، ولإثبات أنّ لا خوف على المحاور من أي اعتداء، فقد كان من الشائع مدّ اليد للمصافحة.

اليد اليمنى

هذا التقليد ما لبث أن تكرّس في وقت لاحق في العصور الوسطى بين الفرسان الذين يرغبون في أن يُطمئنوا، أقاربهم أو خصومهم، بأنهم لن يستلوا سيوفهم في وجوههم.

وكانت يدُ المُصافحة هي اليد اليمنى، وما تزال حتى اليوم. لأنّ كثيرًا من الناس كانوا وما زالوا، يستعملون اليد اليمنى بالضرورة وبالفطرة.

المصافحة تمتد إلى النساء

يقول الإخصائيون إنّ المصافحة تاريخيًا، جاءتنا منذ قرون بعيدة، بل وتوسّعت في الآونة الأخيرة إلى عالم النساء، في إطار مهني في كثير من الأحيان.

طرق تبادل التحية

نلاحظ، مع ذلك، أنّ العديد من البلدان تتبادل التحية بطرق مختلفة: بالانحناء في بلدان قارة آسيا من قبيل الاحترام، وبفرك الأنف عند الأسكيمو للتحقق من أنه لم يتجمّد من فرط البرد القارس، أو عن طريق سحب اللسان في التبت لإثبات أنه ليس مقيدًا بفعل السحر.