”إرم نيوز“ ترصد طقوس أقباط مصر في رمضان – إرم نيوز‬‎

”إرم نيوز“ ترصد طقوس أقباط مصر في رمضان

”إرم نيوز“ ترصد طقوس أقباط مصر في رمضان

المصدر: دعاء مهران – إرم نيوز

أظهر شهر رمضان المبارك، العلاقة القوية بين المسلمين والمسيحيين، والتي تترسّخ أكثر بالتزامن مع محاولات تأجيج صراع طائفي، حيث يشارك عنصرا الأمة المصرية، كافة عادات وتقاليد شهر الصوم، ويتقاسمون موروثاته الاجتماعية والشعبية.

شبكة ”إرم نيوز“، ترصد العديد من الطقوس والعادات والتقاليد، التي تؤكد مدى الوحدة الوطنية التي يتمتع بها عنصرا الأمة المصرية، من مسلمين ومسيحيين.

*فانوس رمضان

يحرص عدد من مسيحيي مصر، على توزيع فوانيس رمضان على أطفال المسلمين، ويقول الأب هشام بندليمون، كاهن كنيسة الروم الأرثوذكس بدمياط: ”أقوم كل عام بتوزيع فانوس رمضان على عدد من المسلمين لمشاركتهم الاحتفال بشهر رمضان، وأحرص دائمًا على وضع الفانوس على مكتبي، وامتدت الصورة لتجمل أركانها بأنه قام بتعليق فانوس رمضان داخل منزله“.

*حركة يلا نفطر صايم

أسس عدد من شباب أقباط مصر، حركة ”يلا نفطر صايم“ الهدف الرئيسي منها مساعدة الصائمين الذين تأخروا في الوصول إلى منازلهم، نتيجة الازدحام أو أي أسباب أخرى.

ويأتي تأسيس تلك الحركة في إطار التفاعل مع شهر رمضان الكريم، بتوزيع عصائر ووجبات على الصائمين وقت أذان المغرب.

*شنط رمضان الخيرية

ليس المسلمون فقط في مصر هم ما يجهزون شنط رمضان الخيرية، بل يشارك مسيحيو مصر شهر إخوتهم المسلمين في حملات شنطة رمضان الخيرية وتوزيعها على الفقراء والذهاب إلى موائد الرحمن وحفلات الإفطار الجماعية، حيث التجمع والروح الطيبة بين جميع المشاركين.

*إفطار المحبة

تنتشر حفلات موائد الوحدة الوطنية بكافة المحافظات والمدن المصرية طوال شهر الصوم، وتقوم العديد من الكنائس المصرية بإقامة الموائد وتجهيز الأطعمة لمشاركة المسلمين في إفطار بشهر رمضان.

من جانبه، قال الدكتور بكر زكي عوض، عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، إن العلاقة بين مسلمي ومسيحي مصر تقوم أساسًا على المواطنة قبل الديانة، وعلى أساس الإنسانية قبل المعتقدات، متابعًا ”نشأنا جميعًا على أرض مصر وعرفنا بعضنا كأسماء وديار قبل أن نعرف بعضنا البعض على أساس المعتقدات“، مؤكدًا قوة العلاقة التي تربط عنصري الأمة المصرية من مسلمين ومسيحيين.

وأضاف عميد كلية أصول الدين، في تصريح لـ“إرم نيوز“ أن الترابط الاجتماعي لم يهتز، من الفكر المتطرف، من كلا الطرفين، مضيفًا أن الأقباط لا يأكلون أو يشربون أمام إخوانهم المسلمين في نهار رمضان، مراعاة لقدسية شهر رمضان المبارك.

ومن جانبه، أكد المفكر، كمال زاخر، أن العلاقة بين مسلمي ومسيحي مصر، علاقة تاريخية يجمعها الترابط الإنساني، وأن تعدد الأديان السماوية شيء مقبول في مصر.

وقال المفكر القبطي، لـ“إرم نيوز“ ”إذا نظرنا إلى المصريين، سنجد العلاقة لا تحتاج إلى تأكيد، وأن الأقباط في مصر يعتبرون شهر رمضان مصريًا وليس على أساس الانتماء الديني، وإذا نظرنا إلى المجتمع المصري، نجد أن الدعوات بين المسلمين والمسيحيين تستمر طوال الشهر متبادلين الحلو على مدار الشهر“.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com