العنف ضد المرأة يتزايد في تونس – إرم نيوز‬‎

العنف ضد المرأة يتزايد في تونس

العنف ضد المرأة يتزايد في تونس
Domestic violence victim

المصدر: ساسي جبيل - إرم نيوز

تعتبر النساء المطلّقات التونسيات أكثر عرضة للعنف بمختلف أشكاله المادية والنفسية وحتى الجنسية حيث أثبتت نتائج الإحصائيات الأخيرة حول العنف ضد المرأة التي أعدها الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري (حكومي) أن 67,3 بالمئة من النساء المتعرضات للعنف النفسي هنّ من المطلقات، كما أن 59,4 منهنّ يتعرضن للعنف الجسدي و44,8 للعنف الجنسي.

وذكر الديوان أن هذا الإحصاء شمل عيّنة ممثلة بحوالي 4000 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و60 عاما لتقدير وتيرة العنف القائم على النوع الاجتماعي بجميع أشكاله وآثاره والتعرّف على ملامح أكثرهن عرضة للعنف.

وأبرز الإحصاء أن النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 40 و49 سنة هن الأكثر عرضة للعنف النفسي والجسدي, مضيفا أن المرحلة ما بعد “ ثورة 14 يناير 2011″ سجلت ارتفاعا على مستوى تعنيف المرأة بنسبة تزيد عن 8 بالمئة.

ارتفاع نسبة العنف على المرأة بعد ”الثورة“

وأوضحت الناشطة الحقوقية درّة محفوظ أن هناك تقييمات علمية تؤكد أن نسبة الاعتداء على النساء قد ازدادت بعد ”الثورة“ وذلك على مستوى المضايقات في الفضاء العام، مشيرة إلى أن هناك أشكالا جديدة للعنف برزت حتى على مستوى الحرية الشخصية، في حين ترى رئيسة جمعية النساء الديمقراطيات أن بروز أشكال جديدة من العنف وبأفكار غريبة ومتطرّفة ضربت حتى أبسط حقوق الإنسان، مشددة على أن الأرقام مفزعة وتتطلب التدخل السريع سواء من النساء في المقام الأول أو من المنظمات والجمعيات والمجتمع المدني وأيضا من الحكومة. 

العنف في الأماكن العامة وفضاء العمل متزايد 

وكشفت نتائج الدراسة التي أعدها مركز الدراسات والبحوث والتوثيق والإعلام حول المرأة تحت عنوان “العنف المبني على النوع الاجتماعي في الفضاء العام” أنّ 53,5 بالمئة من النساء تعرضن إلى العنف في الفضاء العام.

وبحسب ما ورد في هذه الدراسة فإنّ 78,1 بالمئة من المستجوبات تعرضن إلى العنف المعنوي و41,2 بالمئة تعرضن لعنف مادي و75,4 بالمئة تعرضن إلى العنف الجنسي، مبينة أنّ ممارسة العنف شملت مختلف الأوساط الحضرية والريفية,التي تعلقت بمختلف الشرائح الاجتماعية والمادية والعمرية للمرأة، أفرزت أن محافظة ”ڤبلي“ جنوب غرب البلاد، كانت في طليعة الإحصائيات المتعلقة بممارسة العنف ضدّ المرأة في الفضاء العام وذلك بنسبة 89,8 بالمئة في حين كانت محافظة المهدية، وسط شرق البلاد في آخر الترتيب بنسبة 55 بالمئة. 

وأضافت الدراسة أن حوالي 40 بالمئة من المستجوبات يتعرضن إلى العنف في الشارع، ومنهن 22 بالمئة في الأماكن التجارية و15 بالمئة قرب المنزل أي في الحي, في حين تتعرض 58 بالمئة من النساء إلى العنف بمختلف أنواعه في فضاء العمل. 

أنواع من العنف على المرأة 

وبيّنت الدراسة أنّ العنف المسلط ضد المرأة ينقسم إلى أربعة أنواع وهو العنف الجسدي والنفسي والجنسي والاقتصادي، مشيرة إلى أن أعلى نسبة من أنواع العنف المسلط على المرأة هو العنف الجسدي، مشيرة إلى أن العنف قد تزايد بصفة ملحوظة بعد ثورة 14 يناير 2011 وخاصة منه العنف الاقتصادي المتمثل في الطرد التعسفي للمرأة. 

التحرش الجنسي والزواج المبكر ودون الرضى إشكال من العنف 

وقالت حياة الورتاني الأخصائية النفسانية : ”إن العنف الزوجي هو أبرز أشكال العنف ضد المرأة، ففي المنزل تعاني المرأة من العنف ولكن المجتمع يعتبر ذلك أمرا يتعلق بالحياة الخاصة للزوجين“ مضيفة أن ذاك العنف يتجسم في سوء المعاملة وفي عزل المرأة عن صديقاتها والعائلة، مبينة أن الكثير من الفتيات كنّ عرضة للاغتصاب من قبل الأقارب إلا أنه يقع التستر عليهم.

وشددت الورتاني على أنه وبالإضافة إلى ذلك هناك التحرش الجنسي الذي كلما تظلمت المرأة منه إلا واتهموها بفضح نفسها مؤكدة في سياق متصل أن الزواج المبكر هو في حد ذاته يعتبر نوعا من العنف وكذلك الزواج دون رضى البنت وجرائم الشرف. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com