ما هي حقيقة إقرار السعودية للرياضة في مدارس البنات؟

ما هي حقيقة إقرار السعودية للرياضة...

مغردون سعوديون يتداولون قرارًا لوزارة التعليم بإقرار الرياضة في مدارس البنات.

المصدر: شيرين الجمال - إرم نيوز

تداول مغردون سعوديون على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، مؤخرًا، خبر وجود نية لوزارة التعليم السعودية، بإقرار رياضة البنات في المدارس، بدءًا من العام المقبل، وأثار ذلك حالة من الجدل الواسع بين المواطنين السعوديين.

وعلى الرغم من عدم صدور أي قرار رسمي بشأن هذا الأمر، وإعلان مبارك العصيمي المتحدث الرسمي لوزارة التعليم أن ما يتم تداوله عن الرياضة المدرسية في مدارس البنات مبني على مقال صحفي يستعرض أبرز محطات تطور التعليم، ويشير إلى تعميم صدر قبل ثلاث سنوات، يخص تنظيم اللياقة الصحية في المدارس الأهلية. مشيراً في تغريدة له على تويتر أنه لم يصدر عن الوزارة أي قرار أو تعميم جديد يتعلق بوضع الرياضة المدرسية في مدارس البنات. إلا أنّ هاشتاغ #رسميا_رياضة_البنات_بالمدارس، استطاع أن يتصدر اهتمامات السعوديين، ويعكس وجهات نظرهم المختلفة بشأن هذا القرار.

وتبنى الفريق الأول، وجهة نظر معارضة له، واصفين القرار بـ“غير المسؤول“، ومخالف لعادات وتقاليد الشعب السعودي، مطالبين بعدم تطبيقه.

بينما أيد الفريق الآخر هذا القرار بشدة، موضحًا أنه يعتبر أولى الخطوات، في طريق حصول الفتاة السعودية على حقوقها المهدورة، كما سينعكس إيجابًا على شكل وصحة الطالبات.

وأعربت ”حنين“، عن سعادتها بهذا القرار، قائلة: ”حلو، بإذن الله يكون جيلنا نشيط، فأتمنى وضع مدربات متخصصات مو بشكل عشوائي، وأنشطة مفيدة بخطط وبرامج مدروسة“.

واتفقت معها في الرأي ”أريج“ معلقة: ”مدري ليش أخذ هذا الوقت من التفكير واتخاذ القرار أشوفه شيء عادي خل العالم تتحرك وتتنشط“.

بينما قال ”سعيد الشهراني“: ”اللي معارضين حسسوني إنهم بيحطون لهم مرقص، يابوي هذي رياضة خلوهم يتحركون ويبتعدون عن الأمراض قدر المستطاع“.

أما ”جيزاني طقطقة“ فسخر من هذا القرار، قائلاً: ”سوسو تمرر الكورة لفوفو، وفوفو تستقبل الكورة بصدرهآ، فوفو تشوت من بعيد وقوووووول لفريق الدلوعات“.

وسجل ”آخر الرجال المحترمين“ اعتراضه على هذا القرار قائلاً: ”هذي أولى خطوات التغريب، نسأل الله السلامة، اليوم رياضة، بكره يبيعون لحم خنزير في المقصف، اليوم رياضة، بكره تعليم العزف على البانيو“.

وعلق ”مشاري الخامدي“: ”هالقرار راح يخرب على فئة من المجتمع، حرمت الرياضة على البنات رغبة في انتشار الربربة والشحوم، بما يتناسب مع ذوقهم“.

يذكر أنّ العديد من الأخبار التي يتم تداولها في السعودية على ”تويتر“ لا تأتي من مصادر موثوقة أو مؤكدة، إلا أنّ لموقع التدوينات الأشهر في السعودية أثرا بالغا في قرارات عديدة في المملكة.