رغم التطمينات الرسمية.. مزايدات الأضاحي بدأت باكرًا في الجزائر (صور)

رغم التطمينات الرسمية.. مزايدات الأضاحي بدأت باكرًا في الجزائر (صور)

المصدر: كمال بونوار - إرم نيوز

أشعلت المزايدات ”بورصة المواشي“ في الجزائر قبل نحو 17 يومًا عن عيد الأضحى المبارك، حيث عاد ”المضاربون“ مجددًا لفرض منطقهم رغم التطمينات الرسمية بكسر الأسعار.

وفي جولة لمراسل ”إرم نيوز“ في سوق أولاد فايت الشهير (20 كيلومترًا غربي العاصمة)، خابت آمال الكثيرين ممن أتوا إلى هذا المكان من مناطق بعيدة، حيث خطط الموظفون البسطاء لشراء مواشٍ باكرًا مقابل أسعار معقولة، لكن كل شيء تبخر لمغالاة التجار في غياب الرقابة الرسمية.

اللافت أن سعر الخروف العادي تراوح بين 34 ألف دينار و 40 ألفًا (ما يعادل 350 دولارًا)، بينما الكبش الجيد لم ينزل ثمنه تحت سقف 50 ألف دينار (420 دولارًا) ليصل عند أجود الكباش بين 60 ألف دينار و 100 ألف دينار (بين 510 و850 دولارًا) وقد يزيد عن ذلك.

ما تقدم يعني أن الكيلوغرام الواحد من اللحم يتجاوز 1700 دينار (15 دولارًا)، وإذا ما اقتنى المواطن البسيط الذي لا يتجاوز راتبه مئتي دولار، كبشًا يزن 18 كيلوغرامًا، فإنه سيشوى بالسعر قبل شيّ اللحم، اعتبارًا لغلاء المعيشة التي باتت صعبة للغاية.

وفي تصريح لـ“إرم نيوز“، يقول أحمد – وهو أب لأربعة أطفال – ”ادخرت بعض المال منذ أشهر طويلة لاقتناء أضحية، لكني أخشى ألا تفي نقودي بالغرض“. وتضيف سعيدة المعلمة: ”أخطط لشراء كبش لقاء أربعمئة دولار. ذاك لعمري هو الجنون بعينه، لكن ما بوسعي فعله؟“.

وأيد الحاج سعيد بقوله: ”من النادر أن نفرط في إحياء سنة إبراهيم الخليل إلا لظرف قاهر“، بينما لم يخفِ رابح وعز الدين وسليم – وهم موظفون في مؤسسات حكومية – أن جلب الأضاحي بات يتطلب تضامنًا عائليًا واقتراضًا، في موعد يراهن عليه سكان هذا البلد للظفر بالفرح.

ورغم توفر الجزائر على نحو 25 مليون رأس غنم، بحسب بيانات رسمية، إلا أن أسواق الأضاحي مرشحة لتكريس عنوان كبير منذ سنوات هو ”المغالاة“. ويقول سيد علي في غضب: ”عليك أن تتجول في أكثر من سوق وتفاوض عدة تجار حتى تختار ما يناسبك، ودراهمك هي من تحتم عليك ما هو مناسب“.

ورغم تفاقم ظواهر المضاربة والسمسرة، إلا أن يوسف وبدر الدين وعلي وعمار ومزيان أكدوا ”عدم استعدادهم للتفريط في الأضاحي، حتى لو اضطروا لتمزيق جيوبهم أكثر“، فيما يعلق البسطاء آمالاً على نقاط البيع الرسمية التي سيتم افتتاحها صباح الخميس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com