الأردن.. مادة جامعية تثير جدلًا واسعًا بسبب عمل المرأة

الأردن.. مادة جامعية تثير جدلًا واسعًا بسبب عمل المرأة

المصدر: رموز النخال - إرم نيوز

أحدثت مادة ”الإسلام وقضايا العصر“ والتي تُدرّس كمساق للطلبة في الجامعة الأردنية بمدينة عمّان، ضجةً وجدلًا واسعين، وذلك بسبب فصل في محتواه بعنوان ”مساوئ عمل المرأة“.

ونشرت إحدى الناشطات على “تويتر” صورًا من صفحة في الكتاب ضمن باب ”مساوئ عمل المرأة“، حيث ورد فيه: ”أن ذلك يسبب إرهاقًا للمرأة بدنيًا وعقليًا ونفسيًا، ويؤدي إلى تفكك الأسرة، وزيادة معدلات البطالة بين الرجال، وانتشار ظواهر الفساد والتدهور الأخلاقي“.

وانتقد بعض الناشطين الحقوقيين السياق الذي ذهبت إليه المادة في الوقت الذي ارتفعت فيه الأصوات لتمكين المرأة مجتمعيًا واقتصاديًا، كون ذلك يسهم في خفض معدلات الفقر.

وعلقت سلمى النمس الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة على الموضوع بتغريدات عبر حسابها بموقع ”تويتر“ قائلة: ”شؤون المرأة ستتابع الموضوع بالقنوات الرسمية؛ لا يمكن أن تتبنى الحكومة خططًا لتمكين المرأة اقتصاديًا من جهة وتستثمر عشرات الملايين فيها، وأن تقدم منظومة التعليم العالي هذا التوجه من جهة أخرى. هذه مادة اختيارية تدرس لعشرات الآلاف من الطلبة“.

وأضافت: ”استكمالًا لموضوع الإسلام وقضايا العصر في الجامعة الأردنية؛ تشويه تام لما نعني بمفهوم الجندر/ النوع الاجتماعي وتجييش ضد مِن يعمل في مجاله! وتخبيص أكاديمي يخجل طالب أساسي استخدامه على فكرة الماركسية مش مسبة! وتدرس كجزء من مادة الاقتصاد في أي جامعة تحترم نفسها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com