نائب رئيس البرلمان العراقي يثير جدلًا إثر لجوئه لـ“الگوامة العشائرية“ ضد أحد الناشطين  – إرم نيوز‬‎

نائب رئيس البرلمان العراقي يثير جدلًا إثر لجوئه لـ“الگوامة العشائرية“ ضد أحد الناشطين 

نائب رئيس البرلمان العراقي يثير جدلًا إثر لجوئه لـ“الگوامة العشائرية“ ضد أحد الناشطين 

المصدر: بغداد-إرم نيوز   

أثار تعرض الناشط في التيار الصدري حسن غالي إلى ”الكوامة العشائرية“ من قبل نائب رئيس البرلمان العراقي حسن الكعبي، جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

والـ“كوامة العشائرية“ هي إخطار إلى القبيلة الأخرى بأن ثمة مشكلة حصلت معهم، وهم ليسوا على صلح، ويجب اتخاذ إجراءات من القبيلة الأخرى لحل الإشكال، بعدة طرق، فيما تتصاعد الدعوات في العراق لإنهاء ظاهرة دور العشيرة وتعزيز سلطة الدولة والقانون.

وقال صلاح غالي، شقيق حسن، في منشور عبر ”فيسبوك“، إنه تلقى اتصالًا من النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي أبلغه فيه باستدعاء عشائري (كوامة) عن طريق وسيط من عشيرة “المحمداوي”، وذلك على خلفية انتقاد شقيق غالي (حسن) لنائب رئيس مجلس النواب في منشور على فيسبوك.

وأضاف غالي، موجهًا حديثه إلى زعيم التيار مقتدى الصدر: ”في عيد الفطر المبارك الذي يتبادل فيه المسلمون التهاني والتبريكات، اتصل بي النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي حسن كريم الكعبي، وأبلغني بگوامة عشائرية، والسبب هو استفهام شقيقي حسن عن منشور لشخص آخر“.

وأثار هذا الإعلان غضبًا واسعًا واستنكارًا من قبل الناشطين والمدوّنين الذين استغربوا من لجوء نائب رئيس البرلمان إلى ”العشائرية“ لفض إشكال طبيعي، عبر ”فيسبوك“ فيما اعتبر آخرون أن منطق الدولة لا يؤمن به حتى المسؤولين فيها.

وقال الناشط حسن الخرسان، في تعليق على الحادثة: ”نائب رئيس أعلى سلطة تشريع للقوانين والأنظمة في العراق يستخدم ”الگوامة العشائرية“ ضد ناشط ، بدلًا من أن يستخدم القانون.. أعلم أننا لسنا في دولة ويقول لك البعض لا تتحدث بسوداوية“.

بدوره قال الصحفي والشاعر أحمد عبد الحسين: ”عجيب أمر السلطة، توهم صاحبها أنّ به مسًّا من المقدّس، وأنه غير قابل لأن يُنتقَد أو يُذكر بسوء، ربما كثرة المتملقين والمطبلين والمطيبين والمبخرين حوله توهمه بأنّ مكانه الذي فيه إنما أخذه لمكانته عند الله والناس“.

وأضاف عبد الحسين في منشور عبر ”فيسبوك“: ”هذا الرجل وصل إلى مكانة لا مكانته بفضل أصوات حسن ورفاقه في ساحات الاحتجاج، وهو يريد اليوم أن يقاضي الصوت الذي أوصله لكرسيّه“.

وحسن غالي هو من الناشطين في التيار الصدري، ويحضر على الدوام الفعاليات والتظاهرات في ساحة التحرير، وشارك في الحملة الانتخابية للتيار العام الماضي.

ولم يصدر مكتب الكعبي لغاية الآن توضيحًا بشأن الحادثة، رغم الضجة الواسعة التي أحدثها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com