تنامي ظاهرة الاعتداءات الجنسية على الأطفال تثير غضب التونسيين (فيديو إرم)

تنامي ظاهرة الاعتداءات الجنسية على الأطفال تثير غضب التونسيين (فيديو إرم)

المصدر:  حنان العبيدي و صفاء رمضاني- إرم نيوز

هزت قضية الاعتداءات الجنسية على الأطفال الشارع التونسي، بعد إدانة القضاء معلّمًا في محافظة صفاقس جنوب البلاد، بالتورط في الاعتداء الجنسي على 20 طفلًا بإحدى المدارس، ما أثار صدمة مدوية أعادت الجدل بشكل غير مسبوق إلى واجهة الأحداث بشأن هذه الظاهرة.

واستطلع موقع ”إرم نيوز“  آراء عدد من المختصين والمواطنين حول أسباب تفشي هذه الظاهرة و سبل الحد من انتشارها، وسط دعوات لتطبيق القانون على المعتدين جنسيًا على الأطفال.

وأوضح رئيس الجمعية التونسية للدفاع عن حق الطفل ”معز الشريف“ في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، بأن ”الواقعة تمثل كارثة حقيقية، خاصة أن المعتدي له ملف سابق في الاعتداءات الجنسية“، مؤكدًا أن ”التحرش بالأطفال واغتصابهم حقيقة ثابتة في مدارس ورياض الأطفال، وفي بعض المؤسسات التي تزعم أنها تقدم الإحاطة للطفولة، وسط تكتم كبير، سواء من قبل السلطة أو العائلات“.

وكشف معز الشريف، أن ”حالات اغتصاب الأطفال القصر تسجل في تونس، ما يفوق 70% من ضحايا العنف الجنسي وأغلبهم إناث“، معتبرًا أنّ ”المعتدي على الأطفال، هو شخص مريض ولا يمكن تمييزه  بين أفراد المجتمع“.

 

من جهته، قال المختص في علم النفس عبد الباسط الفقيه لـ“إرم نيوز“، إن ”الخطر الحقيقي في هذه القضية الصادمة، يكمن في شخص المعتدي الذي تقر السلطات القضائية التونسية أن في رصيده سابقة من هذا النوع“.

وأكد أن ”الوقاية تقتضي إبعاد المتعلق في حقهم شبهة الاعتداء الجنسي عن الوسط المدرسي“، مشيرًا إلى ”الأثر النفسي السلبي على ضحايا الاعتداء الجنسي سواء على المدى القصير أو الطويل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com