كيف استقبل السعوديون قرار إدراج اللغة الصينية في مناهجهم الدراسية؟ (فيديو) – إرم نيوز‬‎

كيف استقبل السعوديون قرار إدراج اللغة الصينية في مناهجهم الدراسية؟ (فيديو)

كيف استقبل السعوديون قرار إدراج اللغة الصينية في مناهجهم الدراسية؟ (فيديو)

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

هيمن الإعلان عن اتفاق رسمي بين الرياض وبكين، ينص على إدراج اللغة الصينية في المناهج الدراسية بكافة مراحل التعليم المدرسي والجامعي في السعودية، على اهتمامات السعوديين، مساء يوم الجمعة، كما بدا في النقاش الواسع حول الخطة الجديدة في مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة.

وأعلن البلدان عن الاتفاق، اليوم، بالتزامن مع زيارة يقوم بها حاليًا ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للصين، وينص على أن يتم البدء بوضع خطة لإدراج اللغة الصينية دون أن تتضح بعد مواعيد إنجازها بدقة.

واستقطب توجه السعودية التعليمي الجديد ردود فعل واسعة لأبناء المملكة، بمن فيهم نخبها الثقافية والدينية من كتّاب وإعلاميين وفنانين ودعاة، بجانب طلاب المملكة وذويهم ومعلميهم.

وشارك وزير التعليم السعودي، حمد آل الشيخ، مواطنيه في نقاشهم بموقع ”تويتر“ حول الخطوة الجديدة تحت الوسم ”#إدراج_اللغة_الصينية_في_المناهج“، وقال معلقًا: ”‏الدولُ المتقدمة تَعتمد في تعليمها لغتين أو أكثر بالإضافة للغتها الأم وحان الوقتُ من أجل #إدراج_اللغة_الصينية_في_المناهج ليكون تعليمنا مواكبًا لتلك التوجهات، وقد اختيرت اللغة الصينية من منطلق قوة الصين الاقتصادية وشراكتها الاستراتيجية للمملكة“.

ويؤيد عدد كبير من السعوديين الاتفاق، ويرون فيه انسجامًا مع تزايد قوة الصين العالمية في كافة المجالات، وانسجامًا أيضًا مع خطط الرياض نحو الانفتاح على العالم والتحول لقبلة استثمارية ووجهة سياحية عالمية.

وقال الكاتب والإعلامي السعودي البارز، سلمان الدوسري، في تعليقه على القرار: ”#إدراج_اللغة_الصينية_في_المناهج خطوة استباقية للاستفادة من التنين القادم للسيطرة على الاقتصاد العالمي.. هناك خياران أمامنا: الوصول متأخرين بعدما يهيمن التنين – استشراف المستقبل مبكرًا.. مستقبل الأجيال القادمة لا يمكن أن يدار بالأدوات القديمة…“.

واختار فراس العسيري، وهو أكاديمي سعودي خريج إحدى جامعات الصين، التركيز على الجدوى الاقتصادية للخطة التعليمية الجديدة لبلاده، قائلًا: ”#إدراج_اللغة_الصينية_في_المناهج، الصين في الاقتصادات الدولية صارت تتغلب على أقوى اقتصاد في العالم أمريكا على مستوى الخدمات والمواد. لغة العالم القادمة في المال والاقتصاد هي اللغة الصينية.

وشارك الداعية السعودي المعروف، الشيخ عائض القرني، في النقاش الدائر عن اللغة الجديدة الوافدة للمناهج السعودية، وقال: ”شعار الإسلام: (وما أرسلناك إلّا رحمة للعالمين)، فهو رحمة للعالم، وأمن للمجتمعات، وسلام للشعوب، وإخاء بين الأمم“.

ولم يمنع ذلك التأييد الواسع للخطة التعليمية غير المسبوقة في المنطقة، مغردين سعوديين كثرًا من التفاعل الطريف مع النقاش الواسع حول التوجه الجديد لبلادهم، وذلك بنشر تدوينات وصور ومقاطع فيديو مضحكة، تُظهر جوانب طريفة لتعلم اللغة الصينية وقواعدها وطريقة كتابة حروفها ونطقها.

ويقول مكتب التواصل الحكومي، التابع لوزارة الإعلام السعودية: إن ”اتفاق إدراج اللغة الصينية يعد جسرًا بين الشعبين وسيسهم في زيادة الروابط التجارية والثقافية، ومن شأنه أن يعزز من التنوع الثقافي للطلاب في المملكة، وبما يسهم في بلوغ المستهدفات الوطنية المستقبلية في مجال التعليم على صعيد رؤية 2030“.

وقال ولي العهد السعودي: إن ”علاقة المملكة بالصين عميقة، وعلاقة سكان الجزيرة العربية مع الصينيين تمتد إلى آلاف السنين“، مضيفًا أن ”مبادرة طريق الحرير وتوجهات الصين الاستراتيجية تتلاقى بشكل كبير جدًا مع رؤية المملكة 2030″، وهي خطة سعودية طموحة لتنويع مصادر الدخل وتوفير الوظائف والمساكن.

ويضاف الاتفاق حول اللغة الصينية، إلى 35 اتفاقية أخرى تم التوقيع عليها في منتدى الاستثمار السعودي الصيني، في تعاون اقتصادي مشترك تقدر قيمته بأكثر من 28 مليار دولار، بمشاركة أكثر من 25 جهة من القطاعين الحكومي والخاص السعودي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com