مصابو الحروق في مصر.. بين الألم والتهميش (فيديو إرم)

مصابو الحروق في مصر.. بين الألم والتهميش (فيديو إرم)

المصدر: آلاء طاهر - إرم نيوز

بدأ عدد من مصابي الحروق في مصر ومن وسط الشعور بالظلم المجتمعي وفقدان جزء من حقوقهم يبحثون عن مخرج لما يتعرضون له من حالات ”تنمر“ وتهميش سواء في الحياة العملية أو الاجتماعية.

تعرضت المصرية هند البنا لعدة مواقف ”مخزية“ بدءًا بعدم التمكن من الالتحاق بوظيفة، وفشل زواجها، بعدما تمت خطبتها أكثر من مرة، ما دفعها لتأسيس حملة بعنوان ”احتواء“ لمصابي الحروق في البلاد، لتحتوي كل من تعرّض لحروق، وتقدم لهم المساعدة لتجاوز مشاكلهم.

”المجتمع ينظر إلينا على أننا من الدرجة الثانية، وإذا قررنا الزواج فعلينا القبول باشتراطات معينة لأنني من مصابي الحروق، يعتبرونني أقل من بقية البنات“.. بهذه الكلمات لم تستطع ”هند“ حبس دموعها وهي تتحدث مع ”إرم نيوز“ عن حياتها وطموحها وأهداف الحملة التي تتبناها.

وتشير مؤسسة الحملة إلى أنها تستهدف من وراء نشاطها إنشاء مستشفى خاصًا بمصابي الحروق، وتوفير فرص عمل مناسبة لهم، ومساعدتهم معنويًا، وتغيير نظرة المجتمع لهم وإعطائهم حقوقهم كاملة.

”نظرتك بتأثر فيّ“، ”المجتمع ينفر منا“، ”البعض يخاف منا، يصرخ في وجهنا عندما يرانا فجأة“، بدأ عدد من مصابي الحروق يتحدثون مع ”إرم نيوز“ عن تجاربهم المجتمعية وحكايات يسردونها بدموع تعبر عن خيبة أملهم من تعامل المجتمع معهم، والذي وصل إلى حدّ تجنب التعامل معهم أو الخوف منهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com