والدة الطفلة الراحلة نوال الغامدي: ”هذه آخر كلمات ابنتي“

والدة الطفلة الراحلة نوال الغامدي: ”هذه آخر كلمات ابنتي“

المصدر: فريق التحرير

كشفت والدة الطفلة السعودية نوال الغامدي، التي رحلت عن عمر 13 عامًا بعد صراع مع سرطان الغدد اللمفاوية، الألم الذي عايشته ابنتها طوال 5 سنوات منذ تم اكتشاف إصابتها بالمرض فجأة وهي في الخامس الابتدائي.

ونقل موقع ”العربية نت“، عن والدة نوال أن آخر ما قالته قبل وفاتها ”اشتقت لإخواني وجمعتنا مع بعض“، وكانت تردد ”اللهم استودعتك نفسي“، وتكرر باستمرار ”الحمدلله“، مشيرة إلى أن رحلة ابنتها كانت مليئة بالعذاب ومحطات الألم، وخاصة فترات علاج الكيماوي، الذي كان ينهش جسدها.

وأضافت، أنه في ”آخر أيام حياتها اضطرت نوال لأخذ 17 جرعة كيماوي، حيث تحسنت قليلًا، وبعدها عانت من جرثومة، ودخلت في مشكلات مع زيادة سوائل في الجسم وماء في الرئة، وتأثرت الكلى والقلب، وبقيت آخر أيامها تعيش على التنفس الصناعي، وآخر 4 أيام أكد لنا الأطباء أنها في مرحلة حرجة حتى توفيت“.

وروت الوالدة تفاصيل رحلة العلاج التي استمرت خمس سنوات، قائلة إن ”نوال أصغر أبنائها ولها 3 إخوة ذكور، وباغتها المرض وهي في الخامس الابتدائي، حيث بدأت  تعاني من هبوط وارتفاع حرارة، وتارة غثيان وألم في الرأس وتورم في الرقبة، ومرات أخرى تصاب بحالة إغماء، وعندما ذهبت للمستشفى تبين أنها تعاني من سرطان الغدد اللمفاوية“.

وتابعت أن ابنتها ”عاشت في المستشفى أكثر من بقائها في المنزل، وكانت تعيش قسوة المرض الذي لم يرحم صغر سنها وإن كانت دائمة الصبر“، لافتة أنها ”تبرعت لها بنخاع شوكي، لكن العملية بعد فترة لم تنجح ولم يتحمل جسدها، لتظل نوال تعيش على أمل الشفاء“.

وسبق أن أورد ناشطون معلومات (لا يمكن لموقع ”إرم نيوز“ التثبت من صحتها)، بأن الطفلة الراحلة نوال كانت يتيمة الأب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com