رجل أمن مصري يثير جدلًا واسعًا في الكويت بسبب قراءة القرآن (صورة)

رجل أمن مصري يثير جدلًا واسعًا في الكويت بسبب قراءة القرآن (صورة)

المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

تهافتت المكافآت المالية من قبل مواطنين كويتيين على موظف مصري يعمل في مؤسسة التأمينات الاجتماعية، بعد تصويره وانتقاده من قبل الكاتبة الكويتية ليلى أحمد بسبب قراءته للقرآن في مكان عمله بصوت مرتفع.

وأثار انتقاد الكاتبة الكويتية للعامل الوافد، حفيظة الكويتيين ضدها، الذين انتقدوها بسبب ”التشهير به واعتراضها على قراءته للقرآن“، بحسب وصفهم.

وتعهد عدد من المواطنين بينهم محام بتقديم مكافأة مالية للموظف المصري، والتكفل بكافة الالتزامات المالية التي تترتب على الدعوى القضائية في حال فكر الموظف في رفعها ضد الكاتبة.

كما تعهدوا بتأمين وظيفة للوافد براتب أعلى، بعد تداول أنباء من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن نقل الوافد من مكان عمله.

واستنكرت الكاتبة مؤخرًا قراءة الوافد للقرآن بصوت عالي في مؤسسة حكومية لها ضوابطها، واصفةً تصرفه بـ“الاستهتار بكتاب الله لما يحتاجه القرآن من أجواء خاصة“، الأمر الذي دفع الكويتيين إلى الاعتذار من الموظف عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول النشطاء صورة لباقة ورد كتب عليها بطاقة اعتذار من الشعب الكويتي، وقيل أنها ”مقدمة من سيدة كويتية إلى الموظف كاعتذار عما تعرض له من تشهير، متكفلةً بمصاريف أي دعوى قضائية يرفعها الوافد ضد الكاتبة“.

Remove featured image

وتعهد المحامي مشاري سعود صاهود بتوفير مكافأة مالية ووظيفة للوافد المصري، حيثُ قال: ”اتعهد بتوفير مكافأه مالية + وظيفه براتب أعلي للأخ/ محمد المشولي حارس مواقف #التأمينات_الأجتماعيه الذي تم طرده من وظيفته بسبب قراءة القرآن الكريم !“.

في حين أطلق نشطاء وسم #الشعب_الكويتي_ينتفض_للسكيورتي_المصري، تضامنًا مع الوافد، الذي لاقى تفاعلًا من قبل النشطاء ومنهم الإعلامي صلاح العلاج الذي حذّر من استغلال هذه الحادثة للتأثير على سمعة الكويت.

وقال: ”اخشى أن يتاجر الأغبياء بهذه القضية لضرب الكويت! هاهو الشعب الكويتي ينتفض لنصرته ويرفع القضايا لمن أساء له بل ويكرمه ويطيّب خاطره بالورود والكلام الطيب، أتمنى من القنوات المصرية نقل ما فعله الشعب الكويتي كما ينقلون الاساءات“.

وأضاف العلاج مخاطبًا مؤسسة التأمينات الاجتماعية ”الاخوة في التأمينات الاجتماعية تعاقبون هالمسكين لانه قرأ القرآن !! وهل تعاقبون الموظفات اللي يلبسون ”من غير هدوووم“ ؟!! وهل تعاقبون المتحرشين ببنات خلق الله !؟“.

الكاتب فالح بن حجري وجه كلامه لبطل هذه القصة وتساءل مستنكراً: ”ليش قرأت قرآن يا أخي !! لو أنك راقص كيكي جدام السيارات كانت أمورك الأن عال العال“.

وبدروها لم تصدر مؤسسة التأمينات أي بيان رسمي يثبت صحة الأنباء التي تداولها النشطاء حول نقل الموظف من مكان عمله.

إلا أن الدكتور سالم الحسيني قال عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، أنه ”ذهب لزيارة الموظف في مكان عمله إلا أنه تفاجأ بنقله نقلًا تأديبيًا وتغيير موعد دوامه للعصر“، مطالبًا المؤسسة بإيضاح حقيقة هذه الأنباء بتأكيدها أو نفيها.

ورغم إثارتها للقضية، فلم تمض القضية من دون تعليق من الكاتبة ليلى أحمد التي قالت: ”وعلمت ان الحارس القارئ في #التأمينات_الاجتماعيه تم تغيير دوامه لبعد الظهر، قرار أزعجني ما ذنبه اذا لم يكن يعرف القواعد التى على أي مؤسسة تعميمها على الجميع، ممنوع الموسيقى والأغاني واستخدام الموظفين هواتفهم إلا في الضروره القصوى،الإنجاز مقابل الراتب، وخدمة المواطنين#ليلى_احمد“.

وبعد ساعات من إثارة القضية، تم الرد الرسمي من قبل مؤسسة التأمينات التي نفت اتخاذ أي إجراء تأديبي في حق الموظف، مبينةً في بيان عبر حسابها في ”تويتر“، أن ”الموظف يعمل لدى إحدى الشركات المتعاقدة مع المؤسسة، ولايزال مستمراً بعمله الذي يقتضي بطبيعته نظام النوبات وفقاً لجدول محدد سلفاً يتضمن توزيع نوبات العمل على كافة القائمين بأعمال الحراسة والأمن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com