بعد خطأ بي بي سي.. ”الجزيرة“ القطرية تثير غضب الكويتيين بسبب الغزو العراقي

بعد خطأ بي بي سي.. ”الجزيرة“ القطرية تثير غضب الكويتيين بسبب الغزو العراقي

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أثارت قناة الجزيرة القطرية استياء عدد من الإعلاميين والحقوقيين الكويتيين، بسبب تقرير إخباري تحدث عن الغزو العراقي للكويت في ذكراه الثامنة والعشرين، والذي احتوى على مصطلحات اعتبرها البعض ”إساءة وتلاعبًا مقصودًا من قبل القناة، ومخالفًا لما يقوله الكويتيون“.

ووصف التقرير الذي عرض في اليوم الأول من ذكرى الغزو، وهو الثاني من آب/ أغسطس، الغزو العراقي بـ ”الاقتحام الذي قامت به القوات العراقية للأراضي الكويتية، والذي فتح الباب أمام حرب الخليج الثانية، مرجعًا الأسباب التي أدت إلى هذه الحرب باتهام الرئيس العراقي آنذاك للكويت بحياكة مؤامرة نفطية، الأمر الذي نفته الكويت وطالبت العراق بتسديد ديونه المقترضة خلال حربه مع إيران“.

واعتبر عدد من النشطاء أن التقرير يحتوي على ”مغالطات واضحة من خلال المصطلحات غير الصحيحة، إضافة إلى انحيازه ضد الكويت وإبراز مبررات للغزو، مطالبين وزارة الإعلام بالرد على هذا التقرير“.

ووصف الناشط والحقوقي الكويتي صلاح الهاشم ما ورد في التقرير بـ ”الأكاذيب“، معلقًا ”لتقل الجزيرة ماتريد من أكاذيب. ولكن ألا يُفترض أن يكون هناك رد إعلامي موثق من وزارة الإعلام؟ (..).“.

وعلق الصحفي صلاح العلاج على التقرير بقوله ”دام الإساءة من قناة الجزيرة حنا تعودنا على خبث الإعلام ماهي بغلطه نعتبرها الأخيرة هذي عوايدها من أيام صدام“، مضيفًا ”اسمه الغزو العراقي اسمه احتلااااال لدولة الكويت والفيديو تناسى هالشي وفي “ تبريرات “ حق صدام !!“.

وقال المغرد فهد العتيبي ”اللي يفهم بالإعلام .. يرى إن ورى هذا التقرير الإعلامي خبث كبير .. بتلاعب المصطلاحات .. وتبرير غزو الكويت غير مباشر“.

وتأتي تدوينات الكويتيين الغاضبة من تقرير الجزيرة حول الغزو العراقي لبلادهم، عقب يومين من حادثة مشابهة تسببت فيها مذيعة في قناة ”بي بي سي“ البريطانية الناطقة بالعربية، حول تاريخ الكويت واعتبارها في حقبة زمنية سابقة جزءًا من العراق، الأمر الذي دفع القناة والمذيعة للاعتذار عما بدر منهم معللين ما حدث بـ ”خطأ في الصياغة“.

ويعيش الكويتيون هذه الأيام ذكرى الغزو العراقي لبلادهم، والذي استمر قرابة سبعة أشهر انتهى بتحريرها كاملًا بتحالف دولي، إلا أن آثاره ما زالت حاضرة في نفوس بعض الكويتيين الذين يستذكرونه في كل عام مع أحداثه ومآسيه التي واجهوها، في إصرار منهم على عدم النسيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة