بعد فيديو داعش.. تعاطف عراقي كبير مع طفلة ووالدها المختطف ومناشدات للحكومة بالتدخل – إرم نيوز‬‎

بعد فيديو داعش.. تعاطف عراقي كبير مع طفلة ووالدها المختطف ومناشدات للحكومة بالتدخل

بعد فيديو داعش.. تعاطف عراقي كبير مع طفلة ووالدها المختطف ومناشدات للحكومة بالتدخل

المصدر: بغداد-إرم نيوز

أطلق نشطاء عراقيون حملة ”أنقذوا بابا“ على مواقع التواصل الاجتماعي؛ لمطالبة الحكومة بالعمل على إطلاق سراح مواطنين مخطوفين على يد تنظيم داعش.

وقدم التنظيم في مقطع فيديو بثه مؤخرًا، عرضًا للحكومة، يتضمن إطلاق سراح سجينات ”داعشيات“ لدى الحكومة، مقابل الإفراج عن المخطوفين.

واختطف تنظيم داعش 8 مواطنين من كربلاء والأنبار، على طريق بغداد – كركوك، الأحد الماضي، واتصل عناصر التنظيم بذوي المخطوفين، وطالبوا بإطلاق سراح نساء معتقلات لدى الحكومة.

وظهر في المقطع المرئي الذي بثته وكالة أعماق التابعة للتنظيم، رجل أربعيني من أهالي كربلاء وهو يناشد رئيس الحكومة حيدر العبادي بإطلاق سراح النساء المعتقلات، وقال إن داعش سيعدمه في حال رفض هذا الطلب.

وعلى الشبكات الاجتماعية، تداول ناشطون صورًا ومقاطع فيديو لأطفال الرجل الأربعيني وهم يناشدون الحكومة والجهات الرسمية ببذل الجهود لإطلاق سراح والدهم، حاملين معهم صورته وهو مختطف لدى عناصر داعش، حيث تفاعل رواد مواقع التواصل مع الصور التي أظهرت بنات المواطن وهن يبكن بحرقة على أبيهن.

وطالب عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر تنظيم داعش، بأخذهم رهائن بدلًا من والد الطفلة التي انتشرت صورتها في المواقع والشبكات العراقية، وهي تبكي مع إخوانها من أجل والدها.

ونشر عراقيون على ”فيس بوك“ و“تويتر“ عناوين منازلهم وأرقام هواتفهم لاستقدامهم من قبل عناصر داعش مكان والد الأطفال، في حالة لافتة وتبرز التضامن الاجتماعي بين العراقيين، بحسب نشطاء.

وعبر ناشطون عن غضبهم تجاه الحكومة العراقية والمسؤولين والزعماء؛ لتجاهلهم هذه المسألة وعدم التعاطي معها، أو العمل على تحرير المختطفين، واعتبروا ذلك انشغالًا بالتحالفات السياسية لضمان المكاسب قبل تشكيل الحكومة الجديدة.

وبالتزامن مع تلك الحملة، أطلقت القوات العراقية، صباح اليوم الإثنين، عملية عسكرية واسعة في محافظات كركوك وصلاح الدين وديالى؛ للبحث عن المختطفين وإطلاق سراحهم.

وقال مركز الإعلام الأمني، إن العمليات العسكرية جارية بمشاركة مختلف القوات العراقية؛ لتحرير المخطوفين من يد التنظيم، بالتنسيق مع الجهات الاستخبارية.

وبحسب مصدر عسكري تحدث لوسائل إعلام محلية، فإن هناك تحركًا عسكريًا من قبل القوات الأمنية العراقية، ضمن الحدود الإدارية لمحافظة ديالى، في القرى الواقعة بين طوز خورماتو وناحية العظيم؛ لتحرير المختطفين لدى تنظيم داعش.

   

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com