تحدثت عن المساواة بين الجنسين.. هل تغير ميغان ماركل العائلة المالكة ببريطانيا؟‎

تحدثت عن المساواة بين الجنسين.. هل تغير ميغان ماركل العائلة المالكة ببريطانيا؟‎

المصدر: رويترز

ظهرت سيرة ميغان ماركل، أحدث أعضاء العائلة المالكة في بريطانيا، على الموقع الرسمي للعائلة بعد ساعات من زواجها بحفيد الملكة إليزابيث الأمير هاري يوم السبت، مع اقتباس واحد عنها تقول فيه: ”فخورة بكوني امرأة وبإيماني بالمساواة بين الجنسين“.

وبالنسبة لمتابعي الشأن الملكي، يمثل هذا القول إعلانًا للنوايا واستعراضًا واضحًا لمسار جديد وعصري سيطأه النظام الملكي البريطاني، الذي يبلغ عمره ألف عام، مع سعيه للبقاء متصلًا بمناخ سياسي سريع التغير، والذي يضرب خروج بريطانيا المقرر من الاتحاد الأوروبي مثالًا واضحًا عليه.

وحظي زواج هاري وميغان يوم السبت بإشادة كبيرة باعتباره ارتباطًا بين التقاليد والحداثة ونجاحًا للعلاقات بين الأعراق، إذ أن ميجان ابنة لأم أمريكية من أصول أفريقية ووالد أبيض.

والآن تأتي سيرة ماركل، التي تحمل الآن لقب دوقة ساسكس، لتمثل تحولًا آخر في الصورة المعتادة للعائلة المالكة.

وتقول السيرة: ”من سن صغيرة كان لدى الدوقة وعي قوي بقضايا اجتماعية وشاركت بفعالية في العمل الخيري“.

وتضيف: ”في سن الحادية عشرة قامت بحملة نجحت في دفع شركة لتغيير إعلانها التلفزيوني الذي استخدم لغة تفرقة بين الجنسين لبيع سائل لغسل الصحون“.

مثال الزوجين العصريين

وقال معلقون إن ترجمة حياة ماركل تظهر أن العائلة المالكة، التي تنأى بنفسها عادة عن الإدلاء بتصريحات سياسية على الملأ، قد منحت ميغان موافقتها على أن تتحدث علنًا عن قضايا مثل المساواة بين الجنسين.

وكتب المؤرخ والخبير الدستوري عن الزواج في صحيفة ”ذا صن“، ديفيد ستاركي: ”أنا واثق من أنه غيّر العائلة المالكة“.

وأضاف: ”ميغان وهاري مثال للزوجين العصريين: ناضجان ومن عرقين مختلفين وثقافات مختلفة… يؤديان أعمالا خيرية ويتابعان الموضة ويستطيعان التعامل بسهولة مع الإعلام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com