بعد تصريحاته عن “الفيسبوك المصري”.. حملة سخرية واسعة ضد وزير الاتصالات في مصر

بعد تصريحاته عن “الفيسبوك المصري”.. حملة سخرية واسعة ضد وزير الاتصالات في مصر

المصدر: محمد المشتاوي – إرم نيوز

كشف مصدر مسؤول بوزارة الاتصالات المصرية، اليوم الثلاثاء، حقيقة ما أثير بشأن تصريحات الوزير ياسر القاضي عن إنشاء “فيسبوك مصري”، في الوقت الذي تعرض فيه الوزير لحملة سخرية واسعة بين أوساط الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن “تصريح الوزير أخرج من سياقه وأسيء فهمه، فهو لم يتحدث عن سعي الوزارة لإنشاء فيسبوك خاص بمصر، ولكن تحدث عن قدرة مصر على ذلك وتوفر الإمكانيات لديها إن أرادت”.

وأشار في تصريخ خاص لـ”إرم نيوز”، إلى أن “الوزير كان يقصد أن مصر لديها قاعدة بيانات كبيرة وتحظى بتقدم تكنولوجي ملحوظ يؤهلها لإطلاق تطبيقات على غرار “فيسبوك” وغيره، وهذا ليس معناه الشروع في ذلك الأمر”.

وضرب المسؤول المصري مثلًا بتطبيقات “بيقولك” الذي يحدد الحالة المرورية لكل منطقة، و”اطلب” أكبر تطبيق توصيل للمنازل، مفيدًا بأن هذه التطبيقات مصرية خالصة خرجت من رحم وزارة الاتصالات حينما شارك بعض الشباب بهذه الأفكار من خلال مركز ريادة الأعمال بالوزارة، وطوروا الفكرة ومن ثم حصدت الفكرة استثمارات كبيرة وبدأ العمل بها في دول أخرى خاصة تطبيق “اطلب”.

وأردف: “المناخ الآن بات مهيئًا في مصر لتساهم في التطور التكنولوجي بدلًا من مجرد استهلاكها، لذلك قصد وزير الاتصالات أن مصر قادرة على إطلاق تطبيقات كبيرة مثل فيسبوك بناء على نجاح تطبيقات مصرية مثل تطبيق (شازلونغ) المعني بعلاج الأمراض النفسية والذي حصد مراكز عالمية”، على حد قوله.

وجاءت تصريحات وزير الاتصالات ياسر القاضي، عقب توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الاتصالات ووزارة العدل بشأن تطوير منظومة العمل القضائي والإداري بوزارة العدل.

وتحدث القاضي في كلمته التي ألقاها خلال مشاركته في ورشة العمل التي نظمتها وزارة العدل حول “مواجهة الترويج للفكر الإرهابي وسبل مكافحته” عن زيادة اعتماد المواطنين على وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية كمصدر للأخبار، موضحا أهمية مواجهة الفكر بالفكر من خلال إعداد حملات لتوعية وتثقيف المجتمع حول الاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي واتخاذ الإجراءات الأزمة للتأكد من صدق المعلومات المنتشرة عبر هذه الوسائل.

 

وشدد وزير الاتصالات على ضرورة أن يكون لمصر القدرة على حماية البيانات، وحماية المواطنين لحماية استقرار الدولة مثل إنشاء مصر “فيسبوك” خاص بها وبرامج أخرى لحماية البيانات والمعلومات، وهو ما فهم منه أن مصر عازمة على إنشاء “فيسبوك مصري” وأثار جدلًا كبيرًا وسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعرض الوزير بعد تصريحاته تلك لحملة سخرية من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين رأوا أنه يرمي إلى سعي مصر لإطلاق تطبيق “فيسبوك مصري” محلي، مدشنين عددًا من الوسوم عبر الموقع الأزرق ذاته وموقع “تويتر” والتي شهدت ردود أفعال متباينة تنوعت ما بين الرفض والسخرية اللاذعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع