مشاركات هاشتاغ “أنا أيضًا تعرضتُ للتحرش” تصل إلى 1,5 مليونًا.. بعضها من مصر ولبنان

مشاركات هاشتاغ “أنا أيضًا تعرضتُ للتحرش” تصل إلى 1,5 مليونًا.. بعضها من مصر ولبنان

المصدر: واشنطن- ارم نيوز

منذ أن أطلقت الممثلة الأمريكية أليسا ميلانو، يوم الأحد الماضي، هاشتاغ “أنا أيضاً” – “مي توو”، وتقصد بذلك أنها هي أيضا تعرضت للتحرش الجنسي، فقد ارتفع  عدد النساء اللواتي تقدمن للمشاركة في الاعترافات، أو المؤيدات للحملة إلى حوالي مليون ونصف، منهن نصف مليون في أول 24 ساعة.

وتحول الهاشتاغ “مي توو ” في زمن قياسي إلى  صرخة  أممية، حسب وصف موقع ” ديلي بيست ” الأمريكي، وانتقل إلى بلدان أخرى بينها الهند ومصر ولبنان، ما يشير إلى أن عدد النساء اللواتي تعرضن للتحرش في مختلف فتراتهن العمرية هو أكبر بكثير مما يتصوره الناس.

.

على خلفية هارفي وينشتاين

هاشتاغ “مي تو” جرى نشره بعد أن تكشفت معلومات واعترافات مذهلة عن تاريخ طويل من التحرش والعنف الجنسي والاغتصاب، كان مارسها المخرج والمنتج الهوليوودي هارفي وينشتاين مع النساء  اللواتي عملن معه.

 مجلة “ذي اتلانتك” الأمريكية، نقلت عن متحدث باسم منصة “تويتر” أن عدد مشاركي هاشتاغ “مي توو” في أول يوم لإطلاقه، وصل إلى نحو نصف مليون شخص.. وأورد موقع المجلة على الإنترنت أسماء العديد من الممثلات المشهورات اللواتي اعترفن بتعرضهن للعنف الجنسي، ومنهن آنا باكوين، ديبورا ميسنغ، غابرييلا بيلايتون، وراشيل وود.

وطالبت صحيفة “الغارديان” اللندنية، أن يجري  فتح صفحة بريطانية يتم فيها نشر مثل هذه الاعترافات ببريطانيا، وأيضا نشر أسماء المشاهير من الأثرياء والفنانين ورجال الأعمال الذين قاموا بهذه الاساءات وكانوا أقوى من أن يطالهم العقاب.

اعترافات العارضة الإسرائيلية

آخر الاعترافات الملفتة التي جاءت في سياقات هاشتاغ “مي توو”، نشرته على يوتيوب عارضة الأزياء الإسرائيلية المتقاعدة معيان كيريت، بعد أن شاركت في عروض باريس ولندن وميلانو. وقالت: ” أنا ايضا تعرضت للاغتصاب مرة واثنتين وثلاثة.. بعضها عندما كنت قاصرا.”

 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع