إسرائيل تعتقل الملياردير بيني شتاينميتز بتهمة “الاحتيال”

إسرائيل تعتقل الملياردير بيني شتاينميتز بتهمة “الاحتيال”

المصدر: رويترز

اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الملياردير بيني شتاينميتز، و4 مشتبه فيهم آخرين، لاستجوابهم في إطار تحقيق بتهمة الاحتيال، بحسب ما أفاد مصدر إسرائيلي مطلع، اليوم الاثنين.

وكانت سلطات الاحتلال وضعت شتاينميتز قيد الإقامة الجبرية في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، في حين أطلقت سراحه بعد أسبوعين دون أن توجه له أي اتهامات، في إطار تحقيق عن مزاعم تقديم رشوة فيما يتعلق بأنشطة شركة “بي.اس.جي ريسورسيز” للتعدين التي يملكها في أفريقيا.

وبينت الشركة في الشهر ذاته أن “التحقيق أطلقته حكومة غينيا، التي بدأت مراجعة لعقود التعدين الموقعة قبل عام 2011، في إطار جهود دولية لتحسين الشفافية”.

من جانبها، ذكرت الشرطة أن “ثمة معلومات عن أن شتاينميتز وإسرائيليين آخرين يقيمون بالخارج، دفعوا عشرات الملايين من الدولارات لمسؤولين حكوميين كبار في غينيا، لتسهيل أعمالهم هناك”.

وأصدرت الشرطة الإسرائيلية بيانًا، اليوم الاثنين، قالت فيه إن “5 مشتبه فيهم اعتقلوا لاستجوابهم فيما يتعلق بغسل أموال وتزوير وثائق شركات، واحتيال وخيانة أمانة وتعطيل سير العدالة والرشوة”.

وأضافت أن “المعتقلين الذين لم ترد أسماؤهم في البيان، يشتبه بأنهم عملوا معًا وبشكل ممنهج مع المشتبه فيه الأول، من أجل إعداد وتقديم عقود واتفاقات مزورة، في بلد أجنبي بهدف تنفيذ تحويلات مالية وغسل أموال”.

وأفاد بيان الشرطة الذي لم يذكر اسم الدولة الأجنبية، بأنه “وفقًا لتطورات التحقيق، سيتخذ قرار بشأن ما إذا كان يتعين إحالة أي من المتورطين للقضاء للفصل في القضية”، منوهة إلى أنه “تم تفتيش منازل ومكاتب المشتبه فيهم”.

إلى ذلك، رفض مكتب محاماة يمثل رجل الأعمال شتاينميتز، التعليق على القضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع