نتنياهو.. ضغوط عربية تسعى إلى عرقلة انعقاد مؤتمر ”أفريقيا – إسرائيل“ – إرم نيوز‬‎

نتنياهو.. ضغوط عربية تسعى إلى عرقلة انعقاد مؤتمر ”أفريقيا – إسرائيل“

نتنياهو.. ضغوط عربية تسعى إلى عرقلة انعقاد مؤتمر ”أفريقيا – إسرائيل“

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

زعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن ضغوطا عربية مكثفة تمارس على دول أفريقية بهدف عرقلة انعقاد ”مؤتمر أفريقيا – إسرائيل“ الاقتصادي، المقرر في لومي عاصمة توغو بعد حوالي شهرين، بحسب  قناة Channel 20 الإسرائيلية.

وبذلك يكون هذا هو ثاني اتهام توجهه إسرائيل في غضون أيام معدودة إلى الدول العربية، حيث اشتكت الدولة العبرية أمس الأول من مساعي جامعة الدول العربية للتصدي لمحاولات إسرائيل نيل مقعد غير دائم  في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

وتحدث نتنياهو في اجتماع حكومته الأسبوعي، اليوم الأحد، عن جهود عربية لعرقلة تنظيم المؤتمر المذكور، وقال إن ذلك ”دليل واضح للغاية على عمق التواجد الإسرائيلي في قارة أفريقيا“.

وخصص نتنياهو جانباً كبيراً من الاجتماع للحديث عن الجهود السياسية والدبلوماسية الإسرائيلية لتعميق العلاقات بين الدولة العبرية ودول القارة الأفريقية، مشيرا إلى استضافته يوم غد الإثنين لرئيس توغو، فور أسوزيمانا غناسينغبي، والذي يزور تل أبيب استعدادا لعقد المؤتمر.

ضغوط عربية على توغو

ولفت رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أنه يعتزم التحدث مع غناسينغبي عن أهمية عقد ”مؤتمر أفريقيا – إسرائيل“ الذي ستستضيفه مدينة لومي بعد شهرين، لافتا إلى أن تلك ستكون زيارته الثالثة إلى القارة الأفريقية في غضون عام تقريبا، ومشددا على أنه حرص على زيارة دول شرق أفريقيا ثم غربها، قبل أن يحرص على تنظيم مؤتمر اقتصادي – تكنولوجي لصالح دول القارة، وذلك من أجل تحقيق هدف واضح هو ”إعادة إسرائيل إلى أفريقيا بقوة“ على حد وصفه.

وزعم نتنياهو أن دولا عربية تمارس ضغوطا على دول أفريقيا من أجل قطع علاقاتها بإسرائيل، وقال ”هذا الأمر لن يمر من دون جهود مضادة، هناك ضغوط على رئيس توغو من أجل إلغاء المؤتمر، وهذه الضغوط هي الدليل الواضح للغاية على نجاح السياسات الإسرائيلية في التواجد في أفريقيا“.

زيارة ثالثة في غضون عام

وتابع رئيس الحكومة الإسرائيلية ”أبلغتنا جمهورية الرأس الأخضر الأسبوع الفائت بأنها لن تصوت بعد ذلك ضدنا في مؤسسات الأمم المتحدة، هذا أمر مهم ودليل نجاح، وكما هو واضح سوف أناقش مع رئيس توغو سبل تعميق وتوسيع هذا التواجد الإسرائيلي في أفريقيا“.

زيارات نتنياهو إلى أفريقيا

وكانت صحيفة جيروزاليم بوست نقلت اليوم عن نتنياهو قوله إنه سيقوم بزيارة إلى أفريقيا هي الثالثة له في فترة أكثر من عام بقليل.

وزار نتنياهو أربع دول أفريقية في تموز/ يوليو 2016، ضمن وفد ضم 150 شخصية، من بينهم رجال أعمال ودبلوماسيون وممثلو الجيش، ووصف نتنياهو زيارته تلك بأنها ”أعادت إسرائيل إلى أفريقيا وأعادت أفريقيا إلى إسرائيل“.

ووصف الإعلام الإسرائيلي الزيارة بـ“التاريخية“، وعوّل عليها محللون ومراقبون إسرائيليون في مسألة منع تصويت الدول الأفريقية تلقائيا ضد إسرائيل  في الأمم المتحدة.

كما زار ليبيريا في حزيران/ يونيو الماضي على رأس وفد إسرائيلي رفيع المستوى، للمشاركة في القمة الـ 51 للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ”الإكواس“، ووقع هناك على اتفاقيات اقتصادية عديدة مع دول أفريقية، ولا سيما في مجالات الزراعة والمياه.

وعقد نتنياهو اجتماعا استثنائيا مع سفراء إسرائيل في دول القارة الأفريقية في شباط/ فبراير الأخير، لمناقشة الإستراتيجية الإسرائيلية لتحويل الدول الأفريقية إلى أغلبية تلقائية لصالح إسرائيل في الأمم المتحدة.

وأثناء الاجتماع، طلب نتنياهو من سفراء إسرائيل العمل على تحويل هذه الإستراتيجية إلى واقع عملي بتطوير منظومة العلاقات على جميع المستويات مع الدول التي يعملون فيها، بحيث يمتد التأثير الإسرائيلي إلى غالبية المؤسسات ومراكز القرار والمرافق الحيوية في القارة الأفريقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com