طوارئ في صعيد مصر بعد مقتل شرطي بخصومة ثأرية

طوارئ في صعيد مصر  بعد مقتل شرطي بخصومة ثأرية

المصدر: عمرو الزناتي- إرم نيوز

فرًت وزارة الداخلية المصرية في ساعة متأخرة من مساء الجمعة كردونًا أمنيًا مشدداً في إحدى قرى محافظة المنيا بصعيد مصر، بعد ساعات قليلة من مقتل أمين شرطة في العاصمة ”القاهرة“، في خصومة ثأرية مع عائلة أخرى.

وقال مصدر أمني إن وزارة الداخلية أخطرت مديرية أمن المنيا باتخاذ إجراءات تأمينية عالية، وفرض كردون أمني حول منازل عائلتي جودة وعثمان تفاديًا لإمكانية الصدام بينهما وسقوط ضحايا بين العائلتين.

وتعيش القريةًحالة من الذعر بعد توافد سيارات الشرطة بشكل مخيف على القرية، ومنع الأهالي لأطفالهم من الخروج في الشوارع، تخوفًا من حدوث اشتباكات بين العائلتين.

وذكر المصدر أن أمين شرطة في بداية العقد الخامس من العمر من عائلة جودة، قتل مساء الجمعة أثناء ذهابه إلى محطة المترو بعد مغادرة منزله المتواجد في منطقة بولاق الدكرور حيث تربص به 3 من الشباب، أطلقوا عليه النيران، ليسقط جثة هامدة.

وبانتقال رجال الأمن بالقاهرة لموقع الحادث، وعمل التحريات تبين أن المجني عليه من عائلة لديها خصومة ثأرية مع عائلة أخرى في محافظة المنيا، حيث قام ابن عم المجني عليه بقتل أحد أفراد عائلة جودة، وفشلت عائلة جودة في ملاحقة المتهم وأشقائه، بعد مغادرتهم للقرية، إلى أن عثروا على ابن عم القاتل، وهو أمين الشرطة ”المجني عليه“.

وذكرت التحريات أن المجني عليه لا علاقة له بقضية الثأر، مشيرًا إلى أن الثأر بين العائلتين يمتد لأكثر من 20 عامًا، حيث غادرت بعض قيادات وأفراد عائلة المجني عليه القرية منذ سنوات لتستقر بالقاهرة بعيداً عن أجواء الثأر والصراع حتى لقي مصرعه، فيما لا يزال باقي العائلة داخل القرية.

وأكد المصدر أن النيابة العامة قررت انتداب فريق طبي من الطب الشرعي لمعاينة الجثة، وإعداد تقرير طبي شامل، قبل التصريح بدفنها، وسط إجراءات أمنية للقبض على المتهمين في الجريمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة