أبو طلال الحمراني يكشف تفاصيل جديدة تخص نسيم حبتور.. وكورونا تعرقل التحقيقات الرسمية – إرم نيوز‬‎

أبو طلال الحمراني يكشف تفاصيل جديدة تخص نسيم حبتور.. وكورونا تعرقل التحقيقات الرسمية

أبو طلال الحمراني يكشف تفاصيل جديدة تخص نسيم حبتور.. وكورونا تعرقل التحقيقات الرسمية

المصدر: الرياض - إرم نيوز

كشف الصحفي الكويتي المتخصص بالحوادث والجرائم، أبوطلال الحمراني، اليوم الخميس، تفاصيل جديدة حول حوادث خطف الأطفال التي ظهرت للسطح في الشهرين الماضيين، وقال إن الإجراءات التي تتبعها السعودية لمواجهة تفشي فيروس كورونا عرقلت من سير التحقيقات في القضية التي قد تكشف عن وجود مخطوفين جدد غير الشبان الثلاثة الذين عادوا أخيرا لعائلاتهم بعد نحو عقدين من الاختطاف.

وسرد الحمراني الذي أصبح أحد المصادر الرئيسية للقضية التي تتكتم عليها سلطات التحقيق السعودية امتثالا للقوانين المحلية، تفاصيل جديدة حول الطفل اليمني الذي خطف في المنطقة الشرقية قبل أكثر من عقدين، ويدعى نسيم حبتور، وتأمل عائلته بالعثور عليه بعد أن عاد ثلاثة شبان لعائلاتهم أخيرا عقب القبض على خاطفتهم الموقوفة مريم، والمعروفة بلقب ”خاطفة الدمام“.

وقال الحمراني في تغريداته: ”في متابعة لآخر المستجدات في البحث عن #نسيم_حبتور هناك فعلا عدة معلومات عن شخص يعيش لدى أحد الأسر لكن لم يتم اتخاذ أي إجراء تجاهه بعد ولم يتم العثور على أي شخص يشتبه به أنه نسيم ماعدا المعلومات التي يملكها أصحاب المبادرة وجار التأكد منها“.

وأضاف في تغريدة أخرى ”ما أشيع عن إلقاء القبض على متهمين ونساء والعثور على أطفال في قضية #خاطفة_الدمام كلام غير صحيح كما أن المتهمة (سلطانه) لم يتم الاستدلال عليها، ولم تعترف (مريم) ولم يلتقي بها أحد منذ أسبوعين، وخروجها آخر خره للنيابة بعد مواجهتها فقط مع والدة أحد المخطوفين كما ذكرت سابقا“.

وأوضح: ”تقريبا جميع الإجراءات متوقفة بخصوص قضية #خاطفة_الدمام منذ أيام بسبب الوضع الحالي والانشغال في (الكورونا) وضيق الوقت بسبب الحضر وستعاود الإجراءات بعد أن تهدأ الأوضاع“.

وحول ابن الخاطفة الحقيقي، والملقب بـ ”#حمودي_سبيستون“، قال الحمراني إنه جرى التواصل معه و ”عرض عليه صفقة لإقناع والدته بالإدلاء بالمعلومات التي تساعد للوصول إلى #نسيم_حبتور وحمودي وافق بشرط أن تكون هناك تغريدة تحسن موقفه وتدعم التعاطف معه، وبالفعل بعد حصوله على ما أراد كانت الصدمة“.

وقال: ”غدر بالاتفاق وقالهم بلطو البحر، وفوقها أنكر أن هناك أصلا في اتفاق أو أنه طلب، طبعا هذا أكيد بعد أن تلقى اتصالات من المشتبه بهم #المشهورة_والتاجر وشلة مريم واللي خافوا بكشف أمرهم. لكن #حمودي_سبيستون نسى أنه كشف للمحامي الدكتور معلومات تدينه، وهو ناوي عليه بسبة غدرته“.

وأشار الحمراني في تغريداته لتفاصيل جديدة حول سيدة مصرية تعتقد أن ابنيها خطفا قبل نحو عقدين من الزمن في المنطقة ذاتها على يد الخاطفة مريم، وقال: ”قصة السيدة المصرية أمس بدأت تتفجر بعد أن اكتشفت وتأكدت بأن مريم هي الممرضة (سناء) حيث عرض عليها عدة صور لها للاطمئنان، كما أن الممرضة التي كانت ترافق مريم تبين أنها مصرية الجنسية كانت في السابق تقيم لدى مريم لمدة ثلاثة أشهر في شقة حي عبدالله فؤاد“.

وتابع ”أحد أبناء مريم سابقا أدلى بتلك المعلومة بأن مريم في السابق استعانت بممرض صديقتها مصرية الجنسية كانت تقيم معها ثلاثة أشهر وطلبت منها رعاية الأطفال أثناء ذهابها للعمل“.

وظهرت قضية خطف الأطفال للسطح قبل نحو شهرين ببيان مقتضب لشرطة المنطقة الشرقية عن القبض على سيدة سعودية خمسينية متهمة بحوادث خطف أطفال رضع قبل أكثر من عقدين، قبل أن تثبت التحقيقات والتحاليل الطبية لحد الآن، وجود ثلاثة شبان بعهدتها كانت قد خطفتهم من مستشفيات حكومية عقب ولادتهم مباشرةً في حوادث متفرقة.

وعاد الشبان الثلاثة وهم موسى الخنيزي ونايف قرادي ومحمد العماري لعائلاتهم بالفعل، لكن القضية اتسعت مع ظهور مزيد من العائلات التي تبحث عن أبنائها المخطوفين في حوادث وتواريخ وأماكن متفرقة، علَّ التحقيقات مع مريم أو ”خاطفة الدمام“ كما باتت تعرف، تقودهم لأبنائهم بعد اتساعها وظهور شركاء لمريم.

وتتكتم السلطات السعودية التي تحقق في القضية على تفاصيل ومجريات التحقيق في القضية وعدد الموقوفين فيها، وفق ما تفرضه القوانين المحلية، ليبقى عدد من الصحفيين المتابعين لمجرى الأحداث المصدر الوحيد للمعلومات التي لا يمكن التأكد من صحتها من مصدر مستقل.

ويسري في السعودية حظر للتنقل بين مناطق المملكة الـ 13، وإغلاق تام لمدن الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة والقطيف، بجانب حظر تجول ليلي بهدف مواجهة فيروس كورونا المستجد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com