منوعات

السجن 35 عامًا بحق ناشط على شبكات التواصل الاجتماعي بإيران
تاريخ النشر: 09 سبتمبر 2019 15:59 GMT
تاريخ التحديث: 09 سبتمبر 2019 16:00 GMT

السجن 35 عامًا بحق ناشط على شبكات التواصل الاجتماعي بإيران

قضت محكمة بمدينة بافق التابعة لمحافظة يزد وسط إيران، بالسجن 35 عامًا مع النفي إلى مدينة نيكشهر بمحافظة سيستان وبلوشستان بحق ناشط على شبكات التواصل الاجتماعي. وقال محمد مقيمي محامي الناشط عباس نوري شادكام، اليوم الإثنين، لإذاعة "فردا" التابعة للمعارضة، إنه "ألقي القبض على موكله في عام 2017، واتهمته المحكمة الثورية بتهمة "سب النبي محمد، والتحريض ضد النظام، وإهانة القائد المرشد علي خامنئي"، ولكن تم بعد الدفاع عنه تبرئته لاحقًا من تهمة "سب النبي محمد". وأضاف مقيمي أنه وجهت لنوري شادكام في نهاية المطاف تهمة "إهانة النبي داود، والتطاول على السيدة الزهراء بنت سيدنا محمد، والتطاول على النبي موسى، والسيدة

+A -A
المصدر: طهران- إرم نيوز

قضت محكمة بمدينة بافق التابعة لمحافظة يزد وسط إيران، بالسجن 35 عامًا مع النفي إلى مدينة نيكشهر بمحافظة سيستان وبلوشستان بحق ناشط على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال محمد مقيمي محامي الناشط عباس نوري شادكام، اليوم الإثنين، لإذاعة ”فردا“ التابعة للمعارضة، إنه ”ألقي القبض على موكله في عام 2017، واتهمته المحكمة الثورية بتهمة ”سب النبي محمد، والتحريض ضد النظام، وإهانة القائد المرشد علي خامنئي“، ولكن تم بعد الدفاع عنه تبرئته لاحقًا من تهمة ”سب النبي محمد“.

وأضاف مقيمي أنه وجهت لنوري شادكام في نهاية المطاف تهمة ”إهانة النبي داود، والتطاول على السيدة الزهراء بنت سيدنا محمد، والتطاول على النبي موسى، والسيدة خديجة، والزعيم الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي”؛ ما أدى إلى عقوبة السجن لمدة 35 عامًا مع نفيه خارج مدينته باق إلى مدينة نيكشهر في إقليم سيستان بلوشستان“.

ويقول المحامي إن الحكم نهائي وينتظر موافقة المحكمة العليا، وبموجب القانون، سيتم تأييد أعلى عقوبة في قضية عباس نوري شادكام، الذي يقضي عقوبة بالسجن 7 سنوات كعقوبة تعزيرية.

وبحسب المحامي مقيمي، فإن عباس نوري شادكام يعمل كمهندس مدني، وأنشأ مجموعتين على الإنترنت في تطبيق (تيلغرام وواتساب)، وعلى الرغم من أنه لم يكتب أي شيء بنفسه، إلا أنه كان مسؤولًا عن تأسيسهما.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك