الكويت.. انتهاء التحقيق مع 3 نشطاء ”بدون“ في قضية الاعتصامات – إرم نيوز‬‎

الكويت.. انتهاء التحقيق مع 3 نشطاء ”بدون“ في قضية الاعتصامات

الكويت.. انتهاء التحقيق مع 3 نشطاء ”بدون“ في قضية الاعتصامات

المصدر: فريق التحرير

أنهت النيابة العامة في دولة الكويت تحقيقاتها مع 3 من المتهمين بالمشاركة في اعتصامات غير محددي الجنسية ”البدون“ في منطقة تيماء وساحة الإرادة، وهم حمود الرباح ورضا الفضلي وخليفة العنزي، فيما من المقرر عرضهم على قاضي التجديد للنظر في إخلاء سبيلهم من عدمه.

ووفق صحيفة ”الأنباء“ المحلية، فإن المتهمين يواجهون عدة تهم، أبرزها الانقضاض على النظام في البلاد وإشاعة أخبار كاذبة والتجمهر دون ترخيص وإساءة استعمال الهاتف، وهي التهم التي أنكرها المتهمون، مؤكدين أنهم خرجوا للاعتصام السلمي للمطالبة بحقوقهم المدنية.

وسبق أن مثل أمام النيابة 10 متهمين من البدون، وجرى استجوابهم بتهم تنظيم تجمعات غير مرخصة، إضافة إلى تهمة التهديد لأحدهم.

وألقت أجهزة الأمن القبض على عدد من ناشطي ”البدون“ على خلفية التجمعات، فيما قال البعض إن الاعتقالات شملت الناشط البارز في صفوف البدون عبدالحكيم الفضلي وآخرين، هم عواد العونان وأحمد العونان وعبدالله الفضلي ومتعب العونان ومحمد العنزي ويوسف العصمي ونواف البدر وكامل العنزي وآلاء السعدون.

وذكر حساب مؤيد للبدون آنذاك أن آلاء السعدون تم الإفراج عنها في وقت لاحق.

وأدت قضية انتحار الشاب عايد حمد مدعث (20 عامًا) قبل أيام إلى زيادة التوتر في قضية البدون بالكويت، إذ خرج نشطاؤهم محتجين ومطالبين بحل مشكلتهم على خلفية الواقعة.

وتداول نشطاء أنباء بأن سبب انتحار الشاب هو ”الوضع المادي الذي يعانيه وطرده من وظيفته لعدم حمله بطاقة أمنية“؛ ما أثار تعاطف النشطاء معه ومع قضية ”البدون“، وإلقاء اللوم على الجهات المعنية بهذه القضية لعدم إيجاد حل للمشاكل التي يعانيها أبناء هذه الفئة.

وتعتبر قضية ”البدون“ من أبرز القضايا الشائكة في الكويت، التي لا تغيب عن النقاشات الشعبية والرسمية، وسط مطالبات بوضع حل جذري لهذا الملف.

وتقدر السلطات الكويتية عدد ”البدون“ الكامل بأقل من 100 ألف شخص، لكنها لم تعترف إلا بنحو 32 ألفًا منهم، وتقول إن الباقين هم من جنسيات أخرى، لكن الكثيرين منهم يتمسكون بشدة بمطلب الحصول على الجنسية الكويتية ويقولون إنهم مواطنون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com