تفاصيل جديدة حول وفاة الدكتورة الكويتية سلوى بورسلي في ألمانيا

تفاصيل جديدة حول وفاة الدكتورة الكويتية سلوى بورسلي في ألمانيا

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

استبعد مصدر كويتي مطلع وجود دافع جنائي وراء حادث وفاة الدكتورة سلوى بورسلي في ألمانيا، مؤكدًا متابعة وزارة الخارجية للقضية مع السلطات الألمانية التي رجحت معلوماتها الأولية أن الوفاة طبيعية.

ونفى المصدر ما أُشيع عن مشاكل تتعلق بارتداء الدكتورة بورسلي للحجاب أو وجود مشاكل تتعلق بأبحاثها العلمية، مؤكدًا اكتشاف وفاتها بعد تعذر الاتصال بها، وفقًا لصحيفة ”الرأي“ الكويتية.

وكشف المصدر أن ”الدكتورة بورسلي من مواليد العام 1970، ومبتعثة من وزارة التعليم العالي لاستكمال دراساتها“، مبيناً أنها ”كانت تدرس تخصص أمراض الكلى، وحصلت على تمديد للبعثة أخيرًا، وحصلت على إجازة منذ نحو 20 يومًا، وتم اكتشاف الوفاة بعد تعذر الاتصال بها“.

وكان الإعلامي الكويتي طارق بورسلي نعى شقيقته الدكتورة سلوى بورسلي، التي عثر على جثتها داخل الشقة التي تقطنها في مدينة قريبة من فرانكفورت في ألمانيا.

وأكد طارق عدم معرفته أي تفاصيل حول وفاة شقيقته، قبل سفره إلى ألمانيا لمتابعة القضية ومعرفة ظروفها وتفاصيلها.

وذكرت الإدارة القنصلية بوزارة الخارجية في الكويت أن الوزارة ستتابع التحقيقات حتى يتم معرفة سبب الوفاة فيما سيتم نقل جثمان الفقيدة إلى بلدها بعد الانتهاء من الإجراءات مع السلطات الألمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com