إيران تعترف أنها أعدمت تاجرًا بريئًا‎ بتهمة تخريب الاقتصاد

إيران تعترف أنها أعدمت تاجرًا بريئًا‎ بتهمة تخريب الاقتصاد

المصدر: إرم نيوز

اعترفت السلطات الإيرانية، اليوم الثلاثاء، أن وحيد مظلومين حبيب الله المعروف بـ“سلطان المسكوكات الذهبية“، والذي أعدمته في 14 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ضمن حملة ضد التجار؛ بذريعة استهداف الوضع الاقتصادي، كان بريئًا ولم يكن بحوزته مسكوكات ذهبية عند اعتقاله وإعدامه.

وقال المدعي في العاصمة طهران، عباس جعفري دولت آبادي، في مقابلة تلفزيونية، في معرض رده على التقارير التي تشير إلى إعدام سلطان المسكوكات الذهبية، إن ”وحيد مظلومين، الذي أعدم في الخريف؛ بسبب شراء كميات واسعة من المسكوكات الذهبية، لم يكشف في وقت القبض عليه عن تلك المسكوكات“.

وأضاف دولت آبادي: ”إن اعدامه تم بسبب تورطه في بيع العملات، ولكن عند اعتقاله لم تكتشف ممتلكاته أو وجود مسكوكات ذهبية لديه“، مضيفًا أن هناك جهات مختصة تحقق في مسألة أموال وممتلكات وحيد مظلومين.

وفي 14 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، نفذت السلطات الإيرانية، حكم الإعدام بحق وحيد مظلومين حبيب الله الملقب بـ”سلطان المسكوكات الذهبية”، ومساعده محمد إسماعيل قاسمي؛ بذريعة استهداف الاقتصاد الإيراني.

وفي يوليو/ تموز الماضي، أعلنت السلطات الإيرانية أنها اعتقلت وحيد مظلومين حبيب الله الملقب بـ”سلطان المسكوكات الذهبية”، ومساعده محمد إسماعيل قاسمي؛ بذريعة استهداف الاقتصاد الإيراني، وقالت إنه ”يملك أطنانًا من الذهب“؛ الأمر الذي زاد من أسعار قيمة الذهب في إيران لأكثر من خمسة أضعاف.