مصر تحيل رجل الشرطة المتهم بقتل قبطيين إلى المحاكمة العاجلة – إرم نيوز‬‎

مصر تحيل رجل الشرطة المتهم بقتل قبطيين إلى المحاكمة العاجلة

مصر تحيل رجل الشرطة المتهم بقتل قبطيين إلى المحاكمة العاجلة

المصدر: عوض محمد - إرم نيوز

أمر النائب العام المصري، المستشار نبيل أحمد صادق، بإحالة رجل الشرطة، ربيع مصطفى خليفة، المتهم بقتل قبطيين أمام كنيسة بمحافظة المنيا جنوب البلاد، الأسبوع الماضي، إلى المحاكمة العاجلة وإحالة أوراق القضية إلى محكمة الجنايات.

ووجهت النيابة العامة إلى رقيب الشرطة المكلف بحراسة كنيسة نهضة القداسة تهمة القتل العمد، لكل من كمال عماد كمال ووالده عماد كمال صادق، مع سبق الإصرار مستخدمًا سلاحًا ناريًا.

وبحسب البيان الصادر عن النائب العام، اليوم الثلاثاء، فإن جهات التحقيق استمعت لأقوال الشهود الذين أكدوا ارتكاب المتهم لتلك الجريمة، كما تم ضم تقارير الطب الشرعي التي أشارت إلى إصابة المجني عليهما بعيارين ناريين ما أودى بحياتهما، وأسفر عنه فحص السلاح الناري المستخدم في الواقعة.

وأكد البيان أن النيابة ضمت أيضًا تقرير لجنة الخبراء بشأن تفريغ المقاطع المرئية التي رصدتها كاميرات المراقبة بمسرح الواقعة، المتضمنة تصوير المتهم حال ارتكابه الجريمة.

ولفت البيان إلى أن التقرير أكد صحة المقاطع المنشورة، كما ضمت التحقيقات إقرار المتهم بارتكابه لجريمة القتل العمد باستخدام سلاحه الرسمي، على النحو الذي يستند مع كافة الأدلة التي أسفرت عنها التحقيقات.

وكانت النيابة العامة قد أصدرت بيانًا، السبت، أكدت فيه اعتراف المتهم بمقتل قبطيين بعد أن أطلق عليهما النار من سلاحه الرسمي، الخميس الماضي.

وقالت النيابة العامة: إن المتهم المكلف بحراسة كنيسة نهضة القداسة، ويدعى ربيع خليفة (43 عامًا)، اعترف بارتكابه الجريمة وإطلاق الأعيرة النارية من سلاحه على المجني عليهما؛ إثر مشادة كلامية نشبت بينهم.

وبحسب البيان الصادر، فإن النائب العام المصري قال إن التحقيقات في واقعة مقتل ”ديفيد عماد كمال“ و“عماد كمال صادق“، جراء إطلاق رقيب الشرطة المعني بخدمة وتأمين كنيسة نهضة القداسة بالمنيا، ما زالت جارية.

وقررت النيابة العامة، الخميس، حبس رجل الشرطة المتهم بقتل اثنين من الأقباط 4 أيام على ذمة التحقيقات، وأوضحت أن رجل الشرطة المكلف بحراسة كنيسة نهضة القداسة أقدم على قتل أحد الأقباط، ويدعى عماد كمال، ونجله ديفيد، إثر خلاف وقع بينهما على مدار 3 أيام انتهى بقتلهما بالرصاص.

وبيّن أن الواقعة بدأت مع دخول القبطي ونجله في مشادة كلامية مع رجل الشرطة؛ بسبب قيامهما بإلقاء ردم خاص بأعمال مقاولات تخصهما أمام الكنيسة، ليطلب منهما الشرطي إزالته من الموقع.

ولفتت إلى أن المشادة تطورت بين الطرفين، وفي اليوم الثاني والثالث تبادل الطرفان الألفاظ والشتائم، قبل أن يقوم الشرطي بإطلاق الرصاص على المجني عليهما ويقتلهما على الفور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com