مصرية حاولت إنقاذ زوجها من السجن بحيلة ”ماكرة“ فلحقت به

مصرية حاولت إنقاذ زوجها من السجن بحيلة ”ماكرة“ فلحقت به

المصدر: أحمد عبدالفتاح- إرم نيوز

حاولت زوجة مصرية إنقاذ زوجها من السجن بالاستعانة بحيلة ”شيطانية“ إلا أنها لحقت به بعد أن تمكنت الأجهزة الأمنية من كشف مكيدتها لابتزاز جارهما، الذي تسبب في سجن الزوج بعد اتّهامه بحرق منزله.

وفي محاولة منها للانتقام بهدف الضغط على الجار للتنازل عن التهم ضد زوجها، أقدمت الزوجة التي تقيم بقرية طنيخ بمدينة نبروة في الدقهلية، على خطف ابنها وحرق منزلها، واتهمت جارها بفعل ذلك.

وحاولت وجيدة إجبار صاحب المنزل على التنازل عن بلاغه ضد زوجها، لكنه رفض وأصر على الحصول على حقه بالقانون، لكن ذلك لم يرض الزوجة التي قررت الانتقام من صاحب البلاغ على طريقتها.

وبحسب بيان أمني صدر الاثنين،، فإن ”سيدة أشعلت النيران في منزلها وهرَّبت طفلها لدى شقيقها، وتقدَّمت ببلاغ ضد خصم زوجها تتهمه فيه بإشعال النيران في منزلها واختطاف ابنها، من أجل الضغط عليه وإجباره على التنازل عن بلاغه ضد زوجها المحبوس“.

وتلقى مركز شرطة نبروه بالدقهلية بلاغًا من أهالي قرية طنيخ، يفيد ”بنشوب حريق بمنزل وجيدة التي تبلغ من العمر 28 سنة، بينما أدَّعت وجيدة أن ملثمين قاموا باختطاف ابنها محمد وتكبيل والدها فاروق“.

وحسب البيان، ”أثبتت التحريات الأمنية أن عبدالوهاب زوج السيدة، محبوس على ذمة قضية إحداث حروق من الدرجات الثلاث بشخص يدعى عباس، مقيم بالقرية ذاتها، وأسفرت أيضًا عن عدم صحة أقوال المُبلغة، وافتعالها الواقعة بهدف اتهام أسرة المجني عليه كوسيلة للضغط عليه وإجباره على التنازل لزوجها في القضية المتهم فيها، وقيام شقيقها عبد الباري، مقيم بالحامول في كفر الشيخ بإخفاء ابنها“.

وطبقا للبيان، ”اعترفت وجيدة عقب ضبطها باختلاقها للواقعة، كما تم ضبط شقيقها وبرفقته الطفل، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع المُبلغة ووالدهما“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com