بسبب اغتصاب 15 طالبًا.. السلطات الإيرانية تغلق مدرسة في طهران

بسبب اغتصاب 15 طالبًا.. السلطات الإيرانية تغلق مدرسة في طهران
AppleMark

المصدر: إرم نيوز

أغلقت السلطات الإيرانية، يوم الثلاثاء، مدرسة للمرحلة المتوسط في العاصمة طهران، بعد الكشف عن تعرّض نحو 15 طالبًا للاغتصاب من قبل أحد المعلمين، فيما أمر المرشد علي خامنئي السلطة القضائية بالتحقيق السريع، ومحاكمة المعلم المتهم.

وقال المدعي العام في طهران عباس جعفري دولت آبادي، للصحفيين:“اعتقلت السلطات الأمنية معلّمًا في مدرسة للمرحلة المتوسطة  في طهران، بعدما تلقينا تقارير مؤكدة عن حالات اعتداء طالت 15 طالبًا“.

وأضاف آبادي أن ”آباء الطلاب الذين تعرّضوا للاعتداء الجنسي أكدوا أن المعلم قام بالاعتداء على أبنائهم بعدما قام بإقناعهم“، مشيرًا إلى أن ”المدرسة التي أُغلقت اليوم بأمر قضائي غير حكومية، وتقع غرب العاصمة طهران“.

وفي سياق متصل، قالت مصادر قضائية إن ”المُعلّم اعترف ببثه فيلمًا جنسيًا لطلابه، وإنه لم يقم بالاعتداء عليهم“.

وفي أعقاب التقارير، وموجة الغضب الشعبي التي شهدتها طهران اليوم نتيجة هذه الحادثة، أصدر المرشد علي خامنئي، قرارًا يطالب رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، بالإسراع في محاكمة المعلم، وإقامة الحكم الشرعي بحقه في حال ثبت قيامه بـ“الفعل الشنيع“ على حدّ قوله.

وقال خامنئي: ”إن أخبار الجريمة في إحدى المدارس غرب طهران سببت الحزن والأسف، ومن المناسب تنفيذ الحكم الإلهي مباشرة بعد المحاكمة“.

بدورها، قالت تقارير صحفية إيرانية إن ”المعلم الذي اعتدى على الطلاب هو حفيد المرجع الشيعي الراحل حائري الشيرازي، إمام جمعة مدينة شيراز جنوب إيران، الذي تُوفي في ديسمبر/ كانون الأول 2017.

لكن محمد حسن حائري الشيرازي، نجل المرجع الحائري نفى هذه التقارير، مؤكدًا أنه لا وجود لأي من أحفاده يتولّى التدريس في العاصمة طهران.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، برأت المحكمة العامة في طهران قارئ القرآن الكريم في مكتب المرشد الأعلى علي خامنئي ”سعيد طوسي“ من تهم تتعلق باغتصاب 19 طفلًا كان يقوم بتدريسهم القرآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com