السعودية.. تفاصيل صادمة بشأن رجل الأمن المقتول في صامطة (صور) – إرم نيوز‬‎

السعودية.. تفاصيل صادمة بشأن رجل الأمن المقتول في صامطة (صور)

السعودية.. تفاصيل صادمة بشأن رجل الأمن المقتول في صامطة (صور)

المصدر: فريق التحرير

روى أحد أقارب الشاب السعودي الذي قُتل جراء تعرّضه لإطلاق نار في محافظة صامطة بجازان، تفاصيل الحادثة التي أودت بحياة ابنه، مشيرًا إلى أن التحقيقات أوضحت أن الجاني سجين، وقد أرسل عدة تهديدات من داخل السجن.

ويبدو أن دوافع الجاني كانت انتقامية بوصفه كان سجينًا، بينما القتيل كان عنصرًا من رجال المباحث.

وأوضح ”محمد عريشي“ وهو من أقارب القتيل أن ”الجاني صاحب سوابق، وقُبض عليه أكثر من مرة، ولأن ”عابد“ أحد أفراد جهاز المباحث تم اغتياله غدرًا، والجاني كان موقوفًا لدى شرطة صامطة، وبعد خروجه تعدّى على القتيل بحرق سيارته، وصدم شقيقه، وصدم ابن عمه، ومن ثم قتله أمس أمام منزله، وللعلم ”عابد“ -رحمه الله- قدَّم أكثر من بلاغ عنه، بالإضافة لرسائل تهديد منه“.

ومن جهته قال ”عبدالرحمن عريشي“ وهو والد الضحية الذي كان يعمل في أحد القطاعات الأمنية ”المباحث“، إن الجاني قام بإحراق سيارة ابنه قبل حادثة القتل بأيام، كما تعرّض لأحد أقاربه بالصدم العمد.

وقال ”عريشي“ خلال تصريحات نقلتها صحيفة ”سبق“ السعودية: ”قبل حادثة مقتل ابني بسلاح رشاش، سبق ذلك عدة أحداث، منها تعرّض سيارة ابني لإحراق من قبل الجاني، وكذلك تعرض شقيقه لحادثة صدم عمد من كافة الاتجاهات من ذات الجاني، كما بيَّن تعرض ابن أخيه لنفس حادثة الصدم“.

وأضاف:“ابني يعمل في أحد القطاعات الأمنية، وتلقَّى عدة تهديدات من الجاني من داخل السجن، رغم عدم وجود علاقة بين الجاني والمجني عليه، مشيرًا إلى أن ”جميع الأحداث مسجلة ببلاغات رسمية لدى الجهات الأمنية ضد الجاني، ولكنها لم تحرك ساكنًا، حتى قام بفعلته، وقتل ابني عمدًا بوابل من الرصاص بعد أن أحرق سيارته“.

وكانت الجهات الأمنية في شرطة منطقة جازان ألقت القبض على قاتل شاب في العقد الثالث من العمر في إحدى القرى التابعة لمحافظة صامطة، وذلك بعد عمليات بحث مكثفة قامت بها الفرق الأمنية المختصة.

وهزَّت الجريمة الشارع السعودي، وسط مطالبات للأجهزة المعنية بإيقاع أقسى العقوبات على الجاني.

وكانت الأجهزة الأمنية في جازان بدأت بملاحقة الجاني وعثرت على أداة الجريمة ”رشاش آلي“ في حاوية نفايات في بلدة أخرى تتبع أحد المسارحة. وأضافت المعلومات أن الفرق الأمنية لاحقت المتهم الذي حاول الفرار بسيارته، غير أن محاولته لم تنجح بعدما علقت سيارته في الرمال واستسلم دون مقاومة.

وفتحت الجهات المختصة تحقيقات واسعة لمعرفة دوافع وظروف الجريمة تمهيدًا لإحالته إلى النيابة العامة.

وبحسب سكان في الحي الذي شهد الجريمة فإن القاتل كان سجينًا وأُفرج عنه، وترصد المجني عليه حاملًا سلاحه الرشاش، ثم صدم سيارته قبل أن يمطره بالرصاصات الخمس. وطبقًا للجيران فإن القتيل الذي عُرف بحسن الخلق تعرَّض إلى تهديدات من الجاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com