هل كان مقتل حمزة الشايب في مراكش تصفية حسابات بين عصابات مافيا دولية؟

هل كان مقتل حمزة الشايب في مراكش تصفية حسابات بين عصابات مافيا دولية؟

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

رجّحت الصحافة الهولندية على أن الأجهزة الأمنية في المغرب، توصّلت إلى أن مقتل الشاب حمزة الشايب عبر إطلاق النار عليه في إحدى مقاهي مراكش، جاء في سياق تصفية حسابات بين عصابات مافيا دولية.

وحسب صحيفة ”بارول“ الهولندية، فقد كان المقصود بالجريمة التي هزّت المغرب كونها الأولى من نوعها ، هو صاحب المقهى ”موس اف“ أو مصطفى، المنتمي لإحدى عصابات المخدرات في هولندا، وكان يقيم بمدينة زوترمير وله عدة سوابق قضائية.

وذكرت الصحيفة أن ”العصابة التي ينتمي إليها مصطفى، كان يرأسها بارون كوكايين ينحدر من الريف المغربي، يدعى سمير بويخريشن ، وقد تمّت تصفيته بمدينة ماربيا في 2014.

وألقت السلطات المغربية السبت، القبض على عدد من أصحاب المقاهي الفاخرة بمدينة طنجة، للاشتباه في علاقتهم بجريمة مراكش وقيامهم بتبييض أموال تجارة المخدرات.

ووفقًا لشهادة الشهود، فقد سبق أن تم اعتقال شخصين يحملان الجنسية الهولندية بمراكش، إذ رصدت الكاميرات وجودهما بالقرب من مكان الجريمة ومكان إحراق الدراجة النارية التي استعملت فيها.

وأكد بلاغ رسمي أن ”عملية التنسيق المنجزة في إطار التعاون الأمني الدولي، أوضحت أن للمشتبه فيهما سوابق قضائية عديدة وارتباطًا مباشرًا بقضايا الاتجار الدولي في المخدرات، إضافة إلى الاختطاف واحتجاز الرهائن والمطالبة بفدية مالية، والسرقة بواسطة السلاح ومحاولة القتل العمد“.

 كما اعتقلت الشرطة  عددًا من المشتبه بهم في الدار البيضاء، فيما صاحب المقهى وشقيقه لا يزالان في حالة فرار.

أما الضحية حمزة ، فقد ووري جثمانه الثرى الجمعة في جنازة مهيبة ،ولا يزال المصابون الآخرون، وهما نادل وفتاة يتلقيان العلاج ، وقد ذكرت تقارير صحفية أن هذه الأخيرة تجاوزت مرحلة الخطر.

وكان شخص تعرّض بأحد المقاهي المتواجدة بالحي الشتوي بمراكش، لإطلاق نار مباشر على مستوى الرأس من طرف شخصين ملثمين كانا يركبان دراجة نارية، مما أدى إلى مصرعه على الفور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة