الحكومة المصرية تنفي وجود حالات إدمان على مخدر ”الزومبي“

الحكومة المصرية تنفي وجود حالات إدمان على مخدر ”الزومبي“

المصدر: محمد المصري - إرم نيوز

أكدت الحكومة المصرية أنه لم يتم رصد وجود أية حالات للإدمان على مخدر ”الزومبي“، نافية الأنباء التي ترددت مؤخرًا عن  انتشاره في البلاد.

وقال مركز معلومات مجلس الوزراء، في بيان، إنه تواصل مع وزارة التضامن الاجتماعي التي نفت تلك الأنباء تمامًا، مشيرًا إلى أن صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع للوزارة والمختص بهذا الشأن، لم يرصد على الإطلاق وجود أية حالات إدمان لمخدر ”الزومبي“ في مصر.

وجاء ذلك ردًا على أنباء متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي تزعم انتشار إدمان مخدر ”الزومبي“ في مصر، وذلك بعد حادثة قيام شاب نيجيري بعضّ طفل في منطقة التجمع الخامس في القاهرة، ما أسفر عن إصابة الطفل بجرح غائر في الرقبة.

ويسود اعتقاد بأن هذا النوع من المخدر  يتسبب في نوبات هلوسة ويدفع متعاطيه إلى التصرف بعنف مع محيطه.

وفي تعليقها على الحادث، أوضحت وزارة التضامن الاجتماعي أن دائرة الطب الشرعي، وهي الجهة المعنية بالتحليل في هذه الحوادث، لم تعلن حتى الآن عن نتائج التحليل ولا عن نوع المخدر الذي استخدمه الشاب.

وكشفت الوزارة أنها ترصد الحالات التي ترد إلى الصندوق وتتابع نتيجة تحاليل المخدرات التي يقوم بها الصندوق لعدة فئات، منها سائقو أوتوبيسات المدارس، وسائقو سيارات النقل على الطرق السريعة، مضيفة أنها لم ترصد أي وجود لهذا المخدر على الإطلاق.

وتواصل وزارة الداخلية حملاتها على أوكار المخدرات، وتضبط العديد من أنواع المواد المخدرة وتؤكد أنه ليس من بينها مخدر ”الزومبي“ على الإطلاق، بحسب بيان وزارة التضامن الاجتماعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com