دراسة: أعراض الخرف السلوكية يختبئ وراءها اضطراب نفسي خطير

دراسة: أعراض الخرف السلوكية يختبئ وراءها اضطراب نفسي خطير

المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

ذكرت مجلة Progress in Neurology & Psychiatry المختصة بنشر آخر دراسات علم الأعصاب والطب النفسي، أن فريقا بحثيا مختصا بعلم النفس من جامعة برمنغهام البريطانية، اكتشف أن مظلة الأعراض السلوكية والنفسية للخرف، يختبئ وراءها اضطراب نفسي خطير.

ووجد الباحثون، أن بعض المرضى قد يعانون من تأخر ظهور اضطراب ما بعد الصدمة، التي تشخص على أنها الخرف.

وفي مراجعة من الباحثين للأقران توصلوا إلى ثلاث حالات، حيث شهدت أعراض اضطراب ما بعد الصدمة من قبل مرضى الخرف، بعد فترة طويلة من حادث الصدمة الأصلي، الذي حدث في وقت سابق من حياتهم، ليبدأ تأثيره بالعودة في وقت لاحق من حياتهم.

ويظهر الاضطراب، خلال الكوابيس والذاكرة المتكررة غير الطوعية، حيث يُصاب المريض بالعزلة والتأثير المُفرط والشعور بالذنب.

ويعتقد الباحثون في المراحل المبكرة من الخرف، أن الاعتراف بالصدمة في وقت مبكر من حياة المريض، تمكنه من العلاج النفسي قبل وصوله مرحلة التدهور المعرفي الكبير.

ومع ذلك، ففي حالة المرضى الذين يعانون من الخرف في مراحله المتقدمة، فإن معرفة الصدمة التي تعرض لها في حياته بالسابق، تُساعد الأطباء في التفريق بينها وبين أعراض الخرف.

ومن ناحيته، قال الدكتور تارون كوروفيلا، الباحث المُشارك بالدراسة ”كل مريض مصاب بالخرف له سرد فريد، وإذا تم التقاطها في المراحل الأولى من المرض، سيتمكن الأطباء من فهم أصل محنتهم، بالتالي فمن المهم البحث عن تاريخ الصدمة السابقة لدى المرضى لعلاجهم من الخرف“.

والخرف مجموعة من الأعراض الناجمة عن مرض الدماغ، وتتمثل أعراضه بفقدان الذاكرة وصعوبة في أداء المهام ومشاكل في اللغة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com