ابتكار علاج جديد لسن اليأس المبكرة – إرم نيوز‬‎

ابتكار علاج جديد لسن اليأس المبكرة

ابتكار علاج جديد لسن اليأس المبكرة

المصدر: شوقي عبدالعزيز - إرم نيوز

كشف بحث طبي حديث عن ابتكار علاج جديد بواسطة ”الخلايا الجذعية“ لانقطاع الطمث المبكر أو ما يعرف باسم ”سن اليأس”.

وأظهر البحث، الذي أجراه فريق طبي في جامعة ”شانغهاي جياو تونغ“ الصينية، أن انقطاع الطمث“سن اليأس“ يرتبط عادة بالنساء اللاتي يبلغن سن الخمسين، ولكنه يمكن أن يحدث أيضًا في وقت مبكر ويؤثر على نساء تحت سن الأربعين عامًا وهذا ما يسمى بـ“انقطاع الطمث المبكر“.

وبحسب البحث، الذي نشرته مجلة ”بيل مارا“ الطبية الكندية، قد يكون لانقطاع الطمث المبكر علاقة بالوراثة أو المرض أو بالإجراءات الطبية، حيث تصاب هؤلاء النساء بجميع الأعراض التي تصاب بها المرأة العادية في مرحلة انقطاع الطمث مثل الهبات الساخنة وتقلب المزاج وأعراض أخرى.

ولكن هؤلاء عادة ما يواجهن المزيد من المشاكل العاطفية والجسدية لأن ذلك يعني نهاية مبكرة لسنوات الخصوبة لديهن، إلا أن البحث الجديد في العلاج بالخلايا الجذعية قدم حلاً لانقطاع الطمث المبكر.

وفي وقت سابق، تم اكتشاف وجود خلايا جذعية في إناث القوارض والبشر البالغين تقوم بإنتاج البويضات والخلايا الجذعية وهي فئة من الخلايا القادرة على تطوير نفسها لأي نوع من الخلايا الموجودة في جسم الإنسان ويمكن استخدامها في البويضات لإنتاج النسل.

وأنتجت التجارب السابقة لزرع هذه الخلايا الجذعية في الفئران، التي لديها فشل مبكر في المبيض، سلالة جديدة دون أي خلل وراثي يمكن ملاحظته.

ويعد انقطاع الطمث (سن اليأس) المبكرة نادر الحدوث وغیر قابل للشفاء، ويصيب ما يقرب من 200 ألف امرأة سنويًا في الولايات المتحدة، ورغم أنها حالة نادرة وغير قابلة للشفاء ولكن يمكن علاجها بمكملات الهرمونات.

وقال جي وو، كبير الباحثين وعالم الأحياء الإنجابية في الجامعة جياو تونغ الصينية، الذي أشرف على البحث: ”أحد أهدافنا هو علاج مرض فشل المبيض المبكر باستخدام الخلايا الجذعية الجرثومية لدى الإناث وقبل أن يتم تطبيق هذا العلاج على البشر نحن بحاجة إلى معرفة آلية تطور وسلامة الخلايا الجذعية الجرثومية لدى الإناث بعد زراعة الخلايا الجذعية الجرثومية في إحدى إناث الفئران“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com