لماذا لا يتحدث مرضى السرطان عن أعراض المرض مع أطبائهم؟

لماذا لا يتحدث مرضى السرطان عن أعراض المرض مع أطبائهم؟

المصدر: محمود صالح– إرم نيوز

ذكرت دراسة جديدة أن أكثر من ربع مرضى السرطان الذين تم تشخيص حالتهم كحالات طارئة في شمال أسكتلندا لم يناقشوا أي أعراض للمرض مع أطبائهم.

وكشفت ورقة بحثية في جامعة أبردين أن مجموع 28٪ ممن تم تشخيصهم لم يتحدثوا عن الأعراض.

وقال الباحث الرئيس في الدراسة الدكتور بيتر مورشي، إن هذا الأمر سلط الضوء على المضاعفات المحيطة بتشخيص السرطان في الحالات الطارئة.

فيما قال معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة إن عملية اكتشاف أعراض السرطان معقدة.

وأوضحت الدراسة التي نشرت في المجلة البريطانية للسرطان أن الأشخاص الذين كشفوا عن أعراضهم للأطباء ونسبتهم 81٪ تمت إحالتهم بشكل مناسب من قبل الأطباء لمزيد من العلاج أو فحص أعراضهم، فيما ينظر إلى الـ19٪ الباقين على أنهم فرص ضائعة للتشخيص المبكر.

وتضمنت الدراسة مراجعة ملاحظات لـ1800 حالة تم تشخيصها بالسرطان في أسكتلندا الشمالية وتم تسجيلها في عمليات جراحية.

وقال الدكتور مورشي طبيب عام وباحث في جامعة أبردين: ”إن الدراسة تسلط الضوء على المضاعفات المحيطة بتشخيص سرطان الحالات الطارئة ومدى سرعة الظروف التي يمكن أن تتغير للمريض“.

وأضاف: ”من المهم جدًا أن نفعل المزيد لضمان أن الناس الذين يعانون من أعراض مستمرة أو غير عادية يشعرون بالثقة في تشخيص تلك الأمراض من قبل الطبيب دون تأخير“.

وتابع: ”من المهم بالقدر نفسه منح الأطباء أفضل فرص للحصول على الاختبارات والمشورة المتخصصة التي يحتاجونها لمساعدتهم على اكتشاف أعراض السرطان المحتملة في المرحلة المبكرة“.

واختتم: ”مرضى السرطان الذين تم تشخيصهم كحالات طارئة هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض في مرحلة متأخرة ولديهم فرص أقل في البقاء على قيد الحياة لذا فمن الضروري أن نفعل كل ما في وسعنا لإزالة الحواجز أمام الأشخاص الذين يزورون أطباءهم بأعراض يمكن أن تكون سرطانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com